00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مقترح لإنشاء مركز وطني لاكتشاف الطاقات الإبداعية والابتكارية لأبناء الوطن

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، في مقر مؤسسة دبي للمستقبل الكائن في أبراج الإمارات بدبي، بحضور خلفان جمعة بلهول، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وعبد العزيز الجزيري، نائب الرئيس التنفيذي للمؤسسة، وعدد من كبار المسؤولين في المؤسسة. واطلع معالي ضاحي خلفان تميم خلال زيارته، على مشاريع المؤسسة ومبادراتها العالمية التي تسعى من خلالها لتعزيز مكانة دبي كمركز عالمي لاستشراف وصناعة المستقبل، وتركز على تبني الابتكار في مختلف القطاعات الحيوية وتعزيز الاستثمارات في الأبحاث والتطوير، وتفعيل دور التكنولوجيا المتقدمة والحلول الذكية لمواجهة مختلف التحديات وتحويلها إلى فرص.

وقدم معاليه مقترحاً حول تبني المؤسسة لمشروع وطني على نطاق واسع لإنشاء مركز وطني لقياس القدرات، يهتم باكتشاف الطاقات الإبداعية والابتكارية لأبناء الوطن، مشيراً إلى أن جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، أعطت هذا الجانب اهتماماً كبيراً، عندما أنشأت لديها مركزاً لقياس القدرات، وحققت من خلاله الكثير من النتائج الإيجابية على مدى أكثر من 10 سنوات.

رؤية

ومن جانبه، قدم خلفان جمعة بلهول، شرحاً عن طبيعة عمل المؤسسة والمشاريع والابتكارات التي تنطلق من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتؤسس لمرحلة جديدة في عمل الحكومات لخدمة المجتمعات الإنسانية، وتسهم في مسرعات المستقبل.

وتطرق خلفان بلهول إلى أبرز مبادرات مؤسسة دبي للمستقبل التي تدعم استراتيجية المؤسسة في تعاونها مع كافة المؤسسات الحكومية في دبي بشكل خاص، والقطاعات الحيوية في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزز جاهزيتها لتحديات المرحلة المقبلة، وتتناول دور المؤسسة في تشجيع الجهات الحكومية والخاصة على اعتماد استراتيجيات استشرافية قائمة على التكنولوجيا والابتكار لمواكبة المتغيرات العالمية المتسارعة.

وأشار إلى أن مؤسسة دبي للمستقبل تعمل بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، على تعزيز شراكاتها مع الجهات الحكومية والخاصة والشركات العالمية والناشئة والمراكز البحثية والجامعات والمؤسسات التعليمية في دولة الإمارات وخارجها لنشر ثقافة استشراف المستقبل، وتمكين القادة الحكوميين والمديرين التنفيذيين والكوادر الوطنية بأدوات تصميم المستقبل ومهارات تطوير السياسات والتشريعات والاستراتيجيات للتعامل مع مختلف التحديات.

طباعة Email