00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مدير التفتيش الغذائي في بلدية دبي لــ « البيان »

32091 تفتيشاً في 6 أشهر.. والتزام المؤسسات الغذائية 91 %

ت + ت - الحجم الطبيعي

أغلقت بلدية دبي 247 مؤسسة غذائية خلال النصف الأول من العام الجاري، منها: 79 مؤسسة تم إغلاقها بسبب الإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، و168 مؤسسة تخص مخالفات سلامة الغذاء.

وقال سلطان علي الطاهر مدير التفتيش الغذائي في بلدية دبي، لــ «البيان»، إن عدد الزيارات التفتيشية على المؤسسات الغذائية خلال النصف الأول من 2021، بلغ 32091 زيارة، وبلغ عدد المؤسسات الغذائية الملتزمة 29096 مؤسسة، بنسبة 91 %.

تفتيش ذكي

وأوضح أن بلدية دبي تقوم بالتفتيش على المؤسسات الغذائية في الإمارة، وفقاً لنظام التفتيش الذكي المتبع لديها، وتم ربط هذا النظام إلكترونياً مع جهة الترخيص بالإمارة، بحيث تحول المؤسسات الجديدة والمرخصة حديثاً، مباشرة للمفتش المعني بشكل تلقائي، بمجرد تسجيلها، ويتميز النظام بأنه مدمج ومتكامل مع الأنظمة الداخلية الأخرى، مثل نظام البلاغات والشكاوى DM 360، ونظام FIRS الخاص بالأغذية المستوردة والمصدرة، ونظام مختبر دبي المركزي.

إغلاق مؤقت

وتابع: تبلغ مدة الإغلاق المؤقت في حالة رصد مخالفات حرجة وعالية الخطورة، أسبوعاً كحد أقصى، ويتم إصدار تسيير العمل للمؤسسة الغذائية، في حالة الانتهاء من تطبيق كافة الإجراءات التصحيحية للمخالفات، وبعد تحقق مفتش المنطقة ميدانياً، وقد يتم ذلك قبل الحد الأقصى، إذا كان الاستجابة من المشرف الصحي وإدارة المؤسسة سريعة، وذات كفاءة عالية ومستدامة.

وقال الطاهر: ليس جميع الإغلاقات تتعلق فقط بمخالفة الإجراءات الاحترازية لكورونا، وإنما إجراء الإغلاق متبع في قسم التفتيش الغذائي، حيث يتم إيقاف النشاط مؤقتاً خلال إجراء عمليات التفتيش الروتينية، في حالة رصد مخالفات عالية الخطورة لسلامة الأغذية، تؤثر تأثيراً مباشراً في الصحة العامة للمستهلكين، وذلك بهدف رفع المستوى الصحي والفني لهذه المؤسسات، والتأكد من التزام المؤسسات الغذائية بتطبيق الإجراءات التصحيحية اللازمة للمخالفات، وفقاً لتقارير التفتيش الدورية.

مميزات

وأشار إلى أن نظام التفتيش الذكي المتبع في بلدية دبي، يتميز النظام بالعمل على مختلف إجهزة الحاسوب، بالإضافة إلى الأجهزة الذكية، مثل «التابلت» والهواتف الذكية، ما يسهل ويسرع في عملية إدخال التقرير من موقع المؤسسة، كما يتميز بواجهة رئيسة أكثر تفاعلية وشمولية في عرض البيانات، وتفعيل الاستخدام الأمثل للموارد، من خلال الاستفادة منها في برمجة خطة يومية للمفتش قريبة، وفي نطاق منطقته التفتيشية، ويوجد به قوائم تدقيق مناسبة لكل الأنشطة الغذائية سهلة ومرنة، مقسمة إلى مجموعات رئيسة، ينبثق منها النقاط التابعة لنفس المجموعة، لسهولة الوصول إلى المخالفة المرصودة، وإنجاز كتابة التقرير، إضافة إلى ربط موقع المؤسسات بنظام مكاني وخرائط غوغل، للوصول للمؤسسة بشكل أسرع وأسهل، واستحداث آلية أكثر دقة في جدولة زيارات التفتيش، بناء على تقييم المؤسسة، ودرجة خطورتها «عالية، متوسطة، متدنية الخطورة»، ويتيح النظام إرسال التقرير بشكل تلقائي للمؤسسة «رسالة نصية للهاتف ونسخة من التقرير إلى صاحب أو مدير المؤسسة، عبر البريد الإلكتروني، بمجرد إنهاء التقرير في موقع المؤسسة».

تقييم المؤسسات

ويستخدم المفتشون النظام في عمليات التفتيش الميدانية، حيث يعمل على تقييم المؤسسات الغذائية، وإصدار بطاقات التقييم الملونة، كما يعمل على عرض نتائج تقييم المؤسسات المتميزة على الواجهة للجمهور، لمزيد من التنافسية، ويتميز النظام أيضاً بوجود واجهة لمدير المؤسسة، يستطيع من خلالها الدخول ومعرفة جميع الزيارات التي تمت على مؤسسته. كما تتيح الواجهة إمكانية التقدم بطلب استئناف أو إرفاق الإجراء الصحيح للمخالفات التي تم رصدها في تقرير التفتيش.

طباعة Email