00
إكسبو 2020 دبي اليوم

3 عيادات للجهاز الهضمي في مستشفى الجامعة بالشارقة تستقبل 600 مراجع شهرياً

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد موسى المسالمة، اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى الجامعة بالشارقة، أن هناك 3 عيادات للجهاز الهضمي تستقبل 600 مراجع من المرضى شهرياً، إضافة إلى المنومين بالمستشفى، حيث يتم عمل إجراءات تنظيرية لهم، منها تنظير المعدة والقولون والأقنية الصفراوية.

وأوضح أن العيادة الواحدة تستقبل ما بين 20 - 25 مريضاً يومياً، وعملية التنظير تعد مهمة لأنها مكملة ومثبتة للتشخيص، فهي ليست تشخيصية فقط بل كذلك علاجية، ما يوفر على المريض إجراء عمليات جراحية مستقبلاً إذا ما كان يعاني من الزوائد اللحمية وخلافها، كما أن هناك يومياً إجراءات تنظيرية بالنسبة للمرضى المنتقين من العيادة أو داخل المستشفى، حيث يصل العدد إلى 10 مرضى يومياً يخضعون للمناظير.


وقال: «تتوفر داخل العيادات مناظير إسعافية على مدار الساعة، إضافة إلى مناظير الأطفال، فيتم تشخيص الذين لديهم مشاكل مرضية في العيادات، مثل التقرحات والالتهابات المتكررة، وخلال الفترة الماضية تم ملاحظة أن بعض الأطفال يبتلعون أجساماً عن طريق الخطأ مثل قطعة نقود أو بطارية ساعة أو دبوس، فلا بد من مراجعة المستشفى في أقرب وقت، حيث يتم تخدير الطفل لاستخراجها، وذلك من خلال لاقط خاص».

وأشار إلى أنه في حال ابتلاع الطفل بطارية لا بد أن يكون التدخل خلال 15 دقيقة.

 

علاج

 

وتابع: «لا بد لكل شخص تجاوز 50 عاماً أن يقوم بعمل منظار قولون، لأن الزوائد اللحمية تزداد نسبتها مع العمر، ما يعني أن تلك الزوائد يجب استئصالها لأنها إن بقيت ما بين 5 – 7 سنوات يمكن أن تتحول إلى ورم سرطاني خبيث، وتتكرر عملية إجراء المنظار بعد 5 سنوات».

وأشار إلى أن هناك مرضى من كبار السن مصابون بالسرطان الذي لم يتجاوز جدار القولون تم علاجهم، فخلال العام يتم تشخيص ما لا يقل عن 20 حالة مصابة بسرطان المعدة أو القولون، لافتاً إلى أن المريض إذا ما شعر بأي آلام متكررة في المعدة واستمرت لأكثر من 30 يوماً، يجب عليه مراجعة الطبيب.

 

غذاء

وشدد على ضرورة انتقاء الغذاء الصحي المناسب المتوازن الذي يعد داخل المنزل وأن يحوي نسبة من الغذاء والفواكه والألياف لا تقل عن 70 %، فالوجبات الدسمة المصنعة والمعلبة والتي تحتوي على كميات كبيرة من السكريات تعد من العوامل التي تؤثر بشكل سلبي على الجهاز الهضمي، فيحدث الإمساك وزيادة الشحوم، كما أن ممارسة الرياضة لا تقل أهمية عن النظام الغذائي الصحي، لأنها تحسن دوران الدم بالأمعاء وكل أجزاء الجسم، وبالتالي تتخلص الأمعاء من المحتويات والتي إذا ظلت أكثر من 24 ساعة تعد سامة.

وأضاف أن قسم الجهاز الهضمي زود بأحدث أجهزة التنظير منها 3 للمعدة و3 للقولون ومنظار أقنية صفراوية، إضافة إلى أجهزة تنظير معدة وقولون للأطفال.

 

سمنة

من جهته قال الدكتور فيصل عابد، استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد بمستشفى الجامعة بالشارقة، إن مرض الكبد الدهني غير الكحولي منتشر بصورة كبيرة في المنطقة، وهناك مرضى يراجعون العيادات مصابون بالداء، بمن فيهم الأطفال من سن 13- 16 عاماً بسبب السمنة، فيتم فحص المراجعين وعمل التحاليل اللازمة لوظائف الكبد، إضافة إلى الكشف السريري وعمل أشعات فوق الصوتية، وغالبية المرضى المصابون بالكبد الدهني مصابون بالسمنة وزيادة في مؤشر كتلة الجسم، وأغلبهم لا يمارسون الرياضة، إضافة إلى تناول الطعام المشبع بالدهون، ويرجع ذلك إلى زيادة تناول الوجبات السريعة من المطاعم بسبب جائحة كورونا، مبيناً أنه لتجنب الإصابة بالمرض لا بد من ممارسة الرياضة وتناول الوجبات الصحية.

طباعة Email