00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مؤتمر علمي لمستشفى «توام» يناقش أبحاث مرضى كوفيد ـ 19

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعرض المؤتمر السنوي الخامس للبحث العلمي الذي نظمته مستشفى «توام» إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، العديد من الأبحاث الطبية التي أجريت في المشفى خلال العام الماضي، ومن أبرزها: فعالية العلاج الدوائي مقارنة باستخدام المناظير في علاج مرضى كوفيد-19 المصابين بنزيف في الجهاز الهضمي، وموضوع آخر يتعلق بارتفاع نسبة الفشل الكلوي عند بعض مرضى زراعة الكلى عند الإصابة بفيروس كوفيد-19.

وأظهرت نتائج إحدى الدراسات المقدمة للمؤتمر، ارتفاع المستوى المعرفي للعاملين في القطاع الصحي من غير الأطباء والممرضين فيما يتعلق بطبيعة وطرق الوقاية من فيروس كوفيد-19، مما يدل على فعالية الجهود المبذولة من مختلف الجهات الحكومية في توعية أفراد المجتمع بهذا الوباء.

وأكد الدكتور خالد الدهماني استشاري الغدد الصماء في المستشفى، ورئيس اللجنة المنظمة أهمية المؤتمر الذي يركز على آخر المستجدات والجهود البحثية، ويشكل فرصة ممتازة للأطباء للمشاركة والتعاون في مجال الأبحاث العلمية، ونشر وتداول التوصيات العلمية الحديثة بهدف علاج الأمراض المتعلقة بالطب الباطني.

من جانبه أبدى البروفيسور جمعة الكعبي عميد كلية الطب في جامعة الإمارات بالإنابة، إعجابه بمستوى الأبحاث المقدمة للمؤتمر، مشيداً بالتعاون المثمر بين كلية الطب البشري بجامعة الإمارات، ومستشفى توام في مشاريع البحث العلمي.

أما الدكتور أحمد شعبان استشاري أمراض الكلية في مستشفى توام، ونائب رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر فأكد أن المشاركين اطلعوا على آخر الأبحاث التي أجريت في الطب الباطني، ومواكبة الأطباء في مستشفى توام للأوضاع الصحية الراهنة، خاصة وأن 3 من الأبحاث المقدمة للمؤتمر كانت متعلقة بوباء كوفيد ـ 19.

أبحاث

وتم خلال المؤتمر السنوي الخامس للبحث العلمي الذي نظمته مستشفى «توام» استعراض العديد من الأبحاث المقدمة من أقسام الغدد والكلى وأمراض المفاصل ومن أبرزها: أهمية تقنين استخدام العلاج باليود المشع في أورام الغدة الدرقية صغيرة الحجم، ضرورة إعادة فحص هرمون الحليب (البرولاكتين) عند بعض الأشخاص قبل البدء في العلاج الدوائي، ضرورة السيطرة على مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، وكذلك على مرض السكري وارتفاع ضغط الدم لتقليل فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند هذه الفئة من المرضى، ضرورة المتابعة المستمرة لمرضى الذئبة الحمراء أثناء الحمل مما يؤدي إلى نتائج ايجابية للجنين والأم، وكذلك الحاجة إلى المتابعة الدائمة والدقيقة للمرضى الذين خضعوا لزراعة الكلى بغاية التشخيص الباكر لأية أمراض قد يكون من شأنها تعريض المريض للخطر في حال التأخير في اكتشافها.

وتخلل المؤتمر محاضرة بعنوان «أهمية البحث العلمي» تم فيها تزويد الأطباء بالمعلومات والقوانين المتبعة والمطلوبة للقيام بالبحث العلمي ومن ثم التوجيهات اللازمة للنشر العلمي في المجلات المختصة.

وقدم الأطباء المقيمون في المستشفى العديد من الأبحاث للمؤتمر، وذلك تحت إشراف عدد من الإستشاريين مما يسهم في اكتسابهم الخبرة في إجراء البحوث ونشرها في المجلات الطبية العالمية.

طباعة Email