العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    يافعون: لقاح «كوفيد 19» زادنا اطمئناناً

    صورة

    أكد عدد من اليافعين الذين تتراوح أعمارهم بين 12ــــــ 15 سنة ممن تلقوا جرعتي اللقاح ضد «كوفيد 19»، أن اللقاح زاد من شعورهم بالطمأنينة، ووجهوا الشكر لهيئة الصحة في دبي على سرعة إدخالها اللقاح وإعطائها لهم بعد اعتماده عالمياً.

    وقالوا لـ«البيان» إنهم لم يشعروا بأي أعراض أو مضاعفات جراء أخذهم اللقاح، وناشدوا زملاءهم بضرورة الإسراع في أخذ اللقاح حتى يعودوا بكل ثقة لمدارسهم مع انطلاق العام الدراسي المقبل.

    ووجه الطفل نعمان حنتولي، الشكر إلى هيئة الصحة في دبي على سرعة إدخالها اللقاح للأطفال بعد اعتماده عالمياً، مؤكداً أنه يتمنى العودة إلى المدرسة بعد انقطاع طويل بسبب الجائحة واعتماد التعلم عن بعد. وأضاف: تلقيت الجرعتين وأشعر وكأنني لم أتلق اللقاح، لأنني لم أشعر بأية أعراض سوى مكان الحقن لمدة يومين فقط.

    ومضى قائلاً: ثقتي في نفسي زادت وأصبحت أخالط زملائي الذين حرمت من لقائهم لمدة طويلة، ولكن مع الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية مثل ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي، وأنصح الجميع بالإسراع في أخذ اللقاح وعدم التردد أو الاستماع إلى الأخبار المزيفة التي يطلقها البعض عبر منصات التواصل الاجتماعي أو يتناقلونها فيما بينهم.

    لهفة

    وبدوره قال الطفل عبد الله سالم، شعرت برهبة ونحن في قاعة الانتظار في مركز المزهر لتلقي اللقاح، ولكن بعد تلقي الجرعة الأولى كنت أنتظر الفترة الزمنية لأخذ الجرعة الثانية بفارغ الصبر.

    وتابع: شعوري لا يوصف، حيث إن ثقتي بنفسي أصبحت عالية وأصبحت لا أخاف من الذهاب إلى المراكز والمطاعم، ومخالطة الأصدقاء الذين حرمت منهم لمدة عام ونصف العام، ولكن مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

    وأضاف: بعد تجربتي أنصح طبعاً جميع الزملاء بالإسراع في أخذ اللقاح، حتى نعود لحياتنا الطبيعية، وشكراً لدولة الإمارات ولقيادتها الرشيدة التي تضع الإنسان في مقدمة أولوياتها، فكانت من أوائل الدول في إحضار اللقاحات.

    وقال عبد الله محمد، طالب في الصف السابع: بحمد الله تلقيت الجرعتين، ولم أشعر بأعراض أو مضاعفات، وتخلصت من عامل الخوف والرهبة واستعدت ثقتي بنفسي وبدأت أخرج للعب مع الأصدقاء، وللأمانة ينتابني شعور غريب وأشعر بأنني مميز بين أصدقائي الذين لم يتلقوا اللقاح بعد، وأدعو الجميع إلى المسارعة لأخذ اللقاح، لأنه الطريق الوحيد المتاح أمامنا الآن للعودة إلى حياتنا الطبيعية.

    شكر

    ووجه عمر عيسى، طالب يبلغ من العمر 15 عاماً، الشكر إلى هيئة الصحة التي وفرت اللقاح لليافعين من المواطنين والمقيمين مجاناً، داعياً زملاءه إلى المبادرة والإسراع في أخذ اللقاح، وأعرب عن أمله في أن يكون الدوام المدرسي داخل الفصول في السنة المقبلة

    مناعة

    وبدورها أكدت الدكتورة حنان حمزة، أخصائية طب الأسرة في مركز المزهر الصحي، أن اللقاح فعال ضد «كوفيد 19»، ويعطي مناعة كبيرة للطفل، من الإصابة بالمرض، ولا تردنا أي ملاحظات أو شكاوى عن وجود أعراض لدى الفئة المستهدفة بفضل الله.

    مراقبة

    نوهت الدكتورة حنان حمزة بالأعراض البسيطة التي قد تحدث بعض أخذ اللقاح، وتشمل ارتفاعاً بسيطاً في درجة الحرارة مع ألم في مكان الحقن وغثيان قد يستمر لـ 3 أو 4 أيام، ونصحت الأهل بمراقبة الحالة الصحية للطفل وفي حال وجود أي أعراض غير طبيعية يتم مراجعة أقرب عيادة مختصة، والالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية المحددة من قبل هيئة الصحة. وأشارت إلى أن الأمراض المزمنة أو المناعية أو الأدوية التي تؤخذ لعلاج هذه الأمراض لا تشكل عائقاً لأخذ اللقاح.

    طباعة Email