العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «ملاريا نو مور» تشكل لجنة الخبراء المعنية بالملاريا في الهند

    بدعم محمد بن زايد.. صندوق «بلوغ الميل الأخير» يواصل جهوده لمكافحة الأمراض المعدية

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أعلنت منظمة «ملاريا نو مور» عن تشكيل لجنة خبراء هندية متعددة التخصصات تعنى بالعلاقة بين الظروف المناخية والملاريا، بالتعاون مع إدارة الأرصاد الجوية الهندية والمجلس الهندي للبحوث الطبية.

    وتهدف اللجنة المشتركة بين الوكالات إلى دراسة الحلول القائمة على المناخ وتعزيزها لتسريع القضاء على الملاريا في الهند.

    ويأتي تشكيل اللجنة في إطار مبادرة «التنبؤ بمستقبل صحي» العالمية والتي يدعمها صندوق بلوغ الميل الأخير، والتي تعمل على وضع استراتيجيات وسياسات مستنيرة بشأن بيانات الطقس لتحسين النتائج الصحية وتسريع التقدم المحرز في مكافحة الملاريا وغيرها من الأمراض الفتاكة المنقولة بالبعوض.

    يذكر أن مبادرة «التنبؤ بمستقبل صحي» أطلقت في عام 2020، حيث حصلت على دعم قدره 1.5 مليون دولار من مبادرة «بلوغ الميل الأخير». وتضم مبادرة بلوغ الميل الأخير مجموعة من البرامج الصحية العالمية التي تعمل على استئصال الأمراض المعدية، وتستند إلى التزام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بمواصلة دعمه لهذه الجهود.

    وتوفر المبادرة العلاج والرعاية الوقائية في المجتمعات التي تفتقر إلى إمكانية الحصول على الخدمات الصحية ذات الجودة العالية، مع التركيز خصوصاً على بلوغ الميل الأخير في القضاء على الأمراض، وتمثل رسالة «بلوغ الميل الأخير» التزام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في القضاء على الأمراض التي يمكن الوقاية منها وتؤثر على أفقر سكان العالم والمجتمعات الأكثر هشاشة فيه، بالإضافة إلى مساعدة ملايين الأطفال والبالغين على عيش حياة صحية وكريمة.

    أحوال

    وتنتقل الملاريا وغيرها من الأمراض بواسطة البعوض وتتأثر بشدة بالأحوال والظواهر الجوية، ولذلك ستعمل اللجنة الجديدة التي تضم خبراء بارزين وباحثين من مجالات الصحة والمناخ والتكنولوجيا على تحديد وتشغيل أدوات متطورة تستند إلى البيانات المناخية للتنبؤ بالملاريا من أجل تعزيز التقدم نحو هدف القضاء على الملاريا حول العالم.

    أمثلة

    وقالت تالا الرمحي، مديرة مساعدة بمكتب الشؤون الاستراتيجية بديوان ولي عهد أبوظبي: تشيد مبادرة بلوغ الميل الأخير بصفتها شريكاً في مبادرة التنبؤ بمستقبل صحي بهذا الإنجاز المهم الذي يسلط الضوء على أهمية تقديم التدخلات الصحية من خلال نهج متعدد وأساليب مبتكرة، وتقدم هذه الشراكة مثالاً على التعاون بين مختلف المؤسسات الحكومية وتشكل نموذجاً نسعى إلى تكراره في إطار جهودنا لتوسعة المبادرة بما يشمل السنغال ودول أخرى في منطقة الساحل.

    حلول

    وتعتمد مؤسسة «ملاريا نو مور» على نموذج التنبؤ القائم على الطقس لتوفير حلول قائمة على البيانات في توجيه مخططات الحملات الوطنية للوقاية من الملاريا، والتدخلات المتعلقة بالفحوصات والعلاج، وطرح المنتجات الطبية المتقدمة، ونشر العاملين في مجال الصحة المجتمعية ويستخدم نموذج التنبؤات بيانات الطقس المتقدمة، والمعلومات الصحية، وخوارزميات التعلم المتقدمة، لتقديم تصورات مرئية عملية لدعم صنع القرارات المحلية في برامج مكافحة الملاريا.

    فرص

    وبهذه المناسبة صرح الدكتور كوشيك ساركار، مدير فرع مؤسسة «ملاريا نو مور» بالهند، أن الجمع بين بيانات المناخ والملاريا والتقنيات الجديدة ونماذج التعلم الآلي المتطورة يوفر فرصاً جديدة لتوقيت التدخلات لمكافحة الملاريا التي أثبتت جدواها واستهداف المناطق الجغرافية الموبوءة المحددة، لتحسين الفعالية من حيث التكلفة والسيطرة على المرض.

    شراكة

    يضم برنامج التنبؤ بمستقبل صحي، الذي أطلقته منظمة لا ملاريا بعد الآن مجموعة مميزة من الشركاء من مختلف المؤسسات في العالم من قطاعات الصحة والتكنولوجيا والحكومة من أجل وضع استراتيجيات وسياسات مستنيرة بشأن بيانات الطقس لتحسين النتائج الصحية وتسريع التقدم المحرز في مكافحة الملاريا والأمراض الفتاكة الأخرى التي ينقلها البعوض.

    طباعة Email