العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «خليفة الدولية لنخيل التمر» تعرف بمعايير فئات الجائزة

    نظمت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي محاضرة علمية افتراضية بعنوان «التعريف بمعايير فئات الجائزة، ودعوة العالم للمشاركة».

    وقدم المحاضرة الدكتور فرانز هوفمان، رئيس اللجنة العلمية في الجائزة إلى جانب أعضاء اللجنة العلمية الدكتور خوسيه كيوبيرو، والدكتور هاريسون هيوز، والدكتور يوفون مارتيل، والدكتور عبدالله بن عبدالله، والدكتور سمير الشاكر والدكتورة فاطمة الأنصاري، بحضور أكثر من 77 من الخبراء والمختصين والمهتمين بالتمور بشكل عام، يمثلون 18 دولة.

    وأشار الدكتور عبدالوهاب زايد أمين عام الجائزة، إلى أن هذه المحاضرة تأتي ضمن توجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة، في إطار التزام الجائزة بنشر المعرفة العلمية المتخصصة بزراعة النخيل وإنتاج التمور.

    وأشار الدكتور هوفمان إلى القواعد المستخدمة من قبل أعضاء اللجنة العلمية لتصنيف مشاركات الجولة الثانية من تقييم الأعمال المشاركة في الجائزة، حيث يتم فرز المشاركات التي ينبغي ألا تدخل في إطار المنافسة على الجائزة، على سبيل المثال «النشر الاستغلالي، الغش، وعدم المسؤولية الاجتماعية، وما إلى ذلك»، وذلك لخروجها عن قواعد النشر والمشاركة والنزاهة العلمية والمهنية.

    الدراسات المتميزة

    وتحدث الدكتور يوفون مارتل عضو اللجنة العلمية من كندا، عن معايير الفئة الأولى بالجائزة وهي: فئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة، حيث قال: يجب أن يكون البحث المؤهل للمشاركة قد تم نشره في مجلة علمية محكمة، ويحق للمشارك تقديم بحث واحد فقط. وأن يكون البحث أو الدراسة قد أجري من قبل مقدم الطلب نفسه، أو شارك في تأليفه.

    وتحدث الدكتور خوسيه كيوبيرو من المملكة الإسبانية، عن معايير الفئة الثانية بالجائزة وهي فئة المشاريع التنموية والإنتاجية الرائدة، موضحاً أنه يجب أن يكون المشروع موجوداً أو جاري العمل على تنفيذه، أو منجزاً بشكل نهائي في مدة لا تزيد على 5 سنوات ماضية كما أن يكون المشروع له أثر اجتماعي واقتصادي وبيئي على المجتمع المحلي.

    وتحدث الدكتور سمير الشاكر من الشبكة الدولية لنخيل التمر، عن معايير الفئة الثالثة بالجائزة وهي فئة المنتجين والمصنعين والمسوقين المتميزين، وقدم شرحاً مفصلاً عن معايير التقييم الخاصة بالمنتجين، أو المصنعين أو المسوقين المتميزين.

    وأضاف أن الجائزة تمنح لمنتجي التمور، والمصنعين والمسوقين «للأفراد، والمنظمات والشركات» التي ساهمت في تنمية قطاع النخيل والتمور.

    الابتكارات الرائدة

    واستعرض الدكتور هاريسون هيوز من الولايات المتحدة الأمريكية، معايير الفئة الرابعة بالجائزة وهي فئة الابتكارات الرائدة والمتطورة لخدمة القطاع الزراعي، مؤكداً أنه يجب أن يكون للتقنية الجديدة والمبتكرة تأثير إيجابي مباشر ومثبت على القطاع الزراعي في المنطقة. والهدف الأساسي هو التأثير الإيجابي المثبت وليس الموعود فقط.

    واستعرض الدكتور عبدالله بن عبدالله من الجمهورية التونسية، معايير الفئة الخامسة بالجائزة وهي فئة الشخصية المتميزة في مجال النخيل والتمر والابتكار الزراعي، موضحاً أن الجائزة تقبل الترشيحات الذاتية أو المرشحين من قبل المؤسسات أو المنظمات والشركات، وتعطى للشخصيات أو الجهات المؤثرة والمتميز في قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور أو الابتكار الزراعي بشكل عام.

    طباعة Email