العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هناء طحواره مديرة المركز لـ «البيان»:

    «دبي للإخصاب» يحقق السعادة لـ 4090 أسرة مواطنة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كشفت هناء عبيد طحواره مديرة مركز الإخصاب التابع لهيئة الصحة بدبي، عن أن مبادرة أمل لعلاج الإخصاب للمواطنين مجاناً عام 2013 حققت السعادة لـ 4090 أسرة مواطنة حتى الآن، حيث أبصر النور من خلالها 4090 طفلاً، فيما وصل عدد المواليد الأحياء في المركز منذ افتتاحه عام 1991 إلى 5600 طفل من مختلف الجنسيات.

    وتوقعت أن ترتفع نسبة الإقبال على المركز خصوصاً مع عودة الحياة لطبيعتها لمرحلة ما قبل (كوفيد19)، مشيرة إلى أن المركز الجديد الذي تم افتتاحه الشهر الماضي يعد من أفخم مراكز الإخصاب عالمياً ويقدم خدمات تصنف بسبع نجوم، وفقاً لتصنيف الشركات الموردة، مشيرة إلى أن التصميم الداخلي للمركز مستوحى من أرماني مما أعطاه جمالاً استثنائياً، لا يتوفر سوى في فنادق سبع نجوم.

    أحدث التقنيات

    وقالت في حديث خاص مع «البيان»: إن المركز اعتمد في تأسيسه على بنية تحتية وتقنية متقدمة مزودة بتجهيزات وتقنيات هي الأحدث عالمياً في مجال الإخصاب وعلاج العقم وزراعة الأجنة والأنسجة وإنضاج البويضات وحفظ أنسجة المبيض، ويضم مجموعة من غرف العمليات المتطورة والأشعة والمختبرات والعيادات التخصصية بجانب مركز بحثي لعلوم الأجنة والإخصاب لمواصلة إسهاماته في تطوير البحوث العلمية في هذا التخصص الدقيق.

    وأضافت أن هيئة الصحة راعت في تصميم المركز جميع معايير الخصوصية وأخذت في الاعتبار ظروف المتعاملين والمراجعين من داخل الدولة وخارجها ووفرت المرافق على مساحة 7500 متر مربع بالقرب من مستشفى لطيفة للنساء والأطفال.

    الأول عالمياً

    وقالت هناء طحواره إن المركز حقق نسب نجاح حمل تعد الأولى، حيث وصلت إلى 67 % مقارنة بـ 45% في المراكز العالمية المماثلة، مشيرة إلى أن عدد المواليد الأحياء في المركز وصل حتى الآن إلى 5600 مولود من مختلف الجنسيات منذ افتتاحه في عام 1991، بتوجيهات من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، طيب الله ثراه، في حين وصل عدد المواليد المواطنين من خلال المبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عام 2013 إلى 4090 مولوداً.

    بحوث ودراسات

    وبينت أن المركز يُعد الأحدث من نوعه على مستوى المنطقة في علاج العُقم وبحوث ودراسات عِلم الأجنة، بما يضمه من أحدث التجهيزات والتقنيات الذكية، ونخبة من أفضل الأطباء والمختصين في هذا المجال، لضمان أعلى درجات الخصوصية والراحة، وتكامل وانسيابية في إجراءات التشخيص والتقييم والعلاج والعمليات، في سبيل تقليل وقت الانتظار، بدءاً من خدمات العيادة الخارجية، وقسم التصوير بالموجات فوق الصوتية وغرف العمليات والإفاقة المجهزة بأحدث الأنظمة الإلكترونية، والأنظمة الخاصة بمطابقة العينات البشرية إلكترونياً، تماشياً مع مبادرة حكومة دبي اللاورقية، حيث تتم عمليات المطابقة بدقة بالغة وخصوصية عالية.

    وأفادت بأن المركز يضم غرفاً للعيادات الخارجية، وغرف الاستشارات الطبية وتقييم الحالة الصحية والعلاج، المزودة بأحدث التجهيزات، إضافة إلى غرف خدمات التصوير بالموجات فوق الصوتية، إضافة إلى غرفة ترجيع الأجنة، ومختبر عِلم الأجنة الأول من نوعه في الدولة بنظام إنشاء المُختبر، ويضم سبعة أقسام للعناية الفائقة بالعينات البشرية، توافقاً مع البروتوكولات المعمول بها عالمياً، علاوة على أنظمة التحكم في المناخ المحيط بالعينات والأجنة لزيادة فرص الحمل والإنجاب، وحاويات متطورة تتسع إلى تجميد وحفظ أكثر من 4 آلاف عينة بشرية، إلى جانب الأجنة، وفقاً للفترة المسموح بها في القانون الاتحادي للإخصاب، والتي تصل إلى 5 سنوات قابلة للتمديد حتى 10 سنوات.

    مبنى

    وبينت أن المبنى يضم 6 عيادات خارجية تخصصية مع جميع الخدمات الداعمة لها، بالإضافة إلى 6 عيادات خارجية تخصصية و3 غرف أشعة حديثة ومختبر لعلم الأجنة عالي المستوى مزود بأحدث الأجهزة والتقنيات الإلكترونية ومختبر للأبحاث التخصصية في مجال الإخصاب، وغرفتي عمليات، وجناح للإقامة القصيرة لعدد 10 غرف خاصة مصممة حسب مواصفات الخدمات الفندقية، وغرف للمعاينة وصيدلية حديثة ومختبر، إلى جانب غرفتين للعمليات التخصصية لزراعة الأجنة والأنسجة على قدر عالٍ من التعقيم وهي متصلة بـ4 غرف إفاقة، فيما يضم الطابق الأرضي مختبراً تخصصياً ومختبراً تعليمياً يدعم البحوث المخبرية ذات الصلة بتقنية إنضاج البويضات، ويحتوي المركز على أحدث خدمات (حفظ أنسجة المبيض).

    طباعة Email