العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    وزراء: عضوية مجلس الأمن تجسد ثقة العالم بالإمارات

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد وزراء أن انتخاب دولة الإمارات لعضوية مجلس الأمن الدولي للفترة من 2023-2022، يجسد ثقة العالم بالدولة، ويشكل إنجازاً جديداً للدبلوماسية الإماراتية.

    وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش ان انتخاب الإمارات عضواً في مجلس الأمن الدولي يجسد مكانتها المهمة بين دول العالم بوصفها مصدر خير وسلام واستقرار.

    وذكر معاليه ان هذه المكانة المرموقة لدولة الإمارات بين دول العالم أرسى دعائمها مؤسس الدولة المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» والتي تأكدت بفضل عزم وتصميم القيادة الرشيدة للدولة.

    وأعرب معاليه عن فخره بالدور الرائد للقيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وجهودها الحثيثة في سبيل بناء علاقات إيجابية ومثمرة مع دول العالم أجمع انطلاقاً من قناعتها الكاملة بأن الإمارات دائماً بلد التعاون والسلام ولها أدوار مهمة في سبيل تحقيق السلام والتقدم في المنطقة والعالم.

    وقال معاليه: «شكراً صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد على جهودكم المتواصلة في سبيل تأكيد الدور المتنامي لدولتنا العزيزة في المنطقة والعالم وكذلك دورها المهم في تحقيق أواصر التعاون والتضامن والصداقة والتنمية بين جميع البشر من أجل تحقيق الخير والتقدم للإنسانية جمعاء».

    وأضاف: «نتقدم بهذه المناسبة بخالص التهنئة إلى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.. وأعبر لسموه عن اعتزازنا القوي في الإمارات بنجاح السياسة الخارجية للدولة وما تتسم به من حرص على تنمية علاقات الصداقة والتعاون مع جميع دول العالم بفضل جهود سموه في إطار وضوح الرؤية وتحمل المسؤولية والحرص على مناصرة قضايا الحق والعدل والسلام في كل مكان».

    إنجاز جديد

    بدوره قال معالي الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير التغير المناخي والبيئة إن انتخاب دولة الإمارات لعضوية مجلس الأمن الدولي للفترة من 2022-2023، يؤكد الثقة العالمية التي تحظى بها مسيرة الدولة في العمل العالمي لمواجهة التحديات كافة التي تهدد الإنسانية، ويعزز من قدراتها على إضافة خطوات جديدة لهذه المسيرة.

    وأضاف معاليه إن عضوية الإمارات في مجلس الأمن تعد إنجازاً جديداً يضاف إلى سجل الدبلوماسية الإماراتية التي تمكنت عبر قيادة العديد من الملفات من تعزيز مكانة الدولة وإبراز دورها العالمي واستقطاب التأييد الدولي لهذه الملفات.

    وأشار معاليه إلى أن مسيرة الإمارات في العمل من أجل الإنسانية تضم العديد من جهود مواجهة التحديات العالمية، ويمثل تحدي التغير المناخي واحداً من أهم هذه التحديات وأكثرها خطورة، ودعماً للحراك الدولي لمواجهة هذا التحدي أعلنت الدبلوماسية الإماراتية بقيادة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي عن طلب استضافة مؤتمر دول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن المناخ COP28 في 2023، لضمان استدامة الحياة على كوكب الأرض وتعزيزاً لمكانة دولة الإمارات ونموذجها الرائد في هذا المجال.

    جهود

    من جانبه أكد معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات لشؤون التغير المناخي أن انتخاب دولة الإمارات وشغلها مقعداً في مجلس الأمن الدولي للفترة من 2022-2023، يجسد ثقة المجتمع الدولي بسياسة دولة الإمارات وكفاءة وفاعلية منظومتها الدبلوماسية التي تقوم بدور بارز ونشط في مختلف الموضوعات ذات الأهمية للعالم.

    وتقدم معاليه بالتهنئة للقيادة الرشيدة وحكومة وشعب دولة الإمارات منوهاً إلى أن هذا الفوز يعود إلى نهج دولة الإمارات في سياستها الخارجية، وتكريسها مبادئ العدل والحق والتسامح والأخوة الإنسانية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

    وثمن معاليه عالياً جهود الدبلوماسية الإماراتية مشيراً إلى أن دولة الإمارات مستمرة من خلال توجيهات القيادة في مد جسور التعاون الإيجابي البناء والعمل على ترسيخ السلم والاستقرار سعياً لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لما فيه مصلحة الإنسانية في مختلف أنحاء العالم.

     

    طباعة Email