الإمارات.. جهد دؤوب للاستقرار الدولي

طالما كانت دولة الإمارات خير داعم للسلام والاستقرار الإقليمي، ولعبت دوراً كبيراً في دعم رؤية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي نحو إنتاج ونشر قيم السلام. وساهمت القوات المسلحة الإماراتية في العديد من عمليات حفظ السلام حول العالم. 

والتي تزامنت مع تقديم العون الإنساني بجانب قوات حفظ السلام في تلك المناطق التي عانت من الصراعات.
 
إذ تميز النهج الإماراتي بالوقوف على مسافة واحدة من الجميع. ولعل أبرز هذه المهام مساعدة القوات المسلحة الإماراتية في تنفيذ قرار مجلس الأمن في 29 نوفمبر 1990 لتحرير الكويت ضمن قوات التحالف الدولي وقوات مجلس التعاون الخليجي، ومشاركتها ضمن قوات «إعادة الأمل» في الصومال بناءً على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 814 الصادر في 4 مايو 1993 من مجلس الأمن، والتي بدأت من يناير 1993 حتى نهاية مهمة القوة في أبريل 1994.
 
وشاركت دولة الإمارات في مساعدة كوسوفو في حفظ وإعادة الأمن وحفظ السلام ضمن قوات يقودها حلف شمال الأطلسي. ويذكر التاريخ جيداً الدور الكبير الذي لعبته دولة الإمارات في نزع الألغام من جنوب لبنان في عملية «التضامن الإماراتي» والتي كلفت أكثر من 50 مليون دولار، فيما لا ينسى العالم الدور البطولي الذي قامت به القوات المسلحة الإماراتية في عمليات الإغاثة في باكستان بعد الزلزال المدمّر في عام 2005، وإسهامها الفاعل في تضميد الجراح وتخفيف آثار الزلزال المروّع. كما أدت دولة الإمارات دورها الإنساني في اليمن بالتزامن مع جهود إعادة الاستقرار وتمكين الدولة اليمنية من إحباط مخططات ميليشيا الحوثي.
 
طباعة Email
#