770 وحدة دم جمعتها حملة «هيئة الصحة» و«دبي القابضة» خلال 3 أشهر

اختتمت دبي القابضة، الشّركة العالمية متنوعة الأنشطة، التي تمارس أعمالها في أكثر من 13 دولة حول العالم، حملتها المشتركة مع هيئة الصحة بدبي للتبرّع بالدّم تحت شعار «أفضل هدية هي إنقاذ حياة»، ونجحت الحملة التي استمرت لثلاثة أشهر في تأمين قرابة 770 وحدة دم لمركز دبي للتبرّع بالدّم، وهي المبادرة الرسمية الثانية في إطار الشراكة الثنائية طويلة الأجل بين دبي القابضة والهيئة والتي تستهدف تشجيع أفراد المجتمع في إمارة دبي على التبرع بالدم.
 
حافلة
 
وانطلقت الحملة في الأول من أبريل الماضي عبر حافلة متطوّرة مخصصة لجمع تبرّعات وحدات الدّم قدّمتها دبي القابضة لمركز دبي للتبرّع بالدّم. ونفّذت الحافلة 26 جولة في 16 موقعاً من مجمّعات دبي القابضة ووجهاتها التي يقيم ويعمل فيها حالياً أكثر من 300 ألف شخص، مما وفّر تجربة تبرّع مريحة مع ضمان مواصلة الالتزام بإجراءات السّلامة المتّبعة.
 
إقبال
 
وشهدت الحملة إقبالاً واسعاً في جميع المواقع وشارك حوالي 920 متبرّعاً من 71 جنسية مختلفة، وتطوّع موظّفو دبي القابضة بنحو 160 ساعة عمل في الموقع.
 
وقال خالد المالك، العضو المنتدب لدبي القابضة: ساهمت الحملة في تعزيز تفاعل أفراد المجتمع ومشاركتهم في دعم مهمّة مركز دبي للتبرّع بالدّم، كما حفّزت مئات الأشخاص في المساعدة في إنقاذ الأرواح بمن في ذلك موظّفو دبي القابضة وسكّان مجمّعاتنا.
 
نجاح
 
من جانبه، أكد الدكتور حسين السمت، مدير إدارة المختبرات وعلم الوراثة في هيئة الصحة بدبي، على النجاح المتميز الذي حققته الحملة، ودورها الفاعل في تعزيز قدرة مركز دبي للتبرع بالدم على تحقيق الاستجابة القصوى للحالات المرضية التي تحتاج للدم. يشار إلى أنّ مركز دبي للتبرّع بالدّم يتلقى وحدات الدم من نحو 65,300 متبرع مسجّل من أكثر من 149 جنسية، ويوفّر المركز نحو 50% من إجمالي وحدات الدّم المجمّعة على مستوى الدولة.
 
طباعة Email