العويس: منظومة القوانين والتشريعات في الإمارات عززت مواجهة «كورونا»

أكد معالي عبد الرحمن بن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، متانة وجاهزية القوانين والتشريعات المعمول بها في الدولة.
 
والتي عززت التصدي لجائحة «كورونا»، مشيراً في رده على سؤال حول التغطية التأمينية لعلاج «كوفيد 19»، خلال مداولات الجلسة الثالثة عشرة للمجلس الوطني الاتحادي، لدور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السابع عشر، التي عقدها أول أمس الأول، إلى أن القانون الاتحادي رقم 14 لسنة 2014 في شأن مكافحة الأمراض السارية، كان له دور كبير ومهم في وضع الخطط والمبادرات لتوفير منظومة متكاملة من الفحوصات والخدمات الطبية والعلاجية لكافة فئات المجتمع، الأمر الذي انعكس بالإيجاب وجعل الجهات المعنية قادرة على السيطرة ورفع معدلات الوقاية من الفيروس.
 
تأمين
 
وقال معاليه: منذ اليوم الأول على صدور الإعلان العالمي بأن فيروس «كورونا» أصبح جائحة عالمية، شرعت شركات التأمين في استغلال هذا الإعلان عبر الامتناع عن تغطيتها الرسوم والتكاليف المالية المتعلقة بفحص وعلاج المصابين بالفيروس، الأمر الذي دعا الجهات المعنية للتحرك فوراً وإقرار إجراءات ساهمت في توفير كافة المتطلبات لعلاج المرض وفق أعلى الممارسات العالمية. وأضاف: تم التعميم على كافة المستشفيات الحكومية على مستوى الدولة، بضرورة استقبال جميع الحالة المرضية للمشتبه بإصابتهم بالمرض أو المخالطين أو المصابين بالفيروس، وتوفير متطلبات علاجهم.
 
دور حيوي
 
قال عبد الرحمن العويس: إن وجود قانون الأمراض السارية، كان له دور حيوي في تعزيز جهود الاستجابة لجائحة «كوفيد 19»، الأمر الذي يرسخ جاهزية الدولة، وقدرتها العالية على التعامل مع المتغيرات التي قد تطرأ في العالم، مثمناً في الوقت نفسه دور العاملين في هيئة الطوارئ والكوارث، لقيامهم بالدور التنسيقي بين المؤسسات المعنية.
 
طباعة Email