«أدوات البحث الإلكترونية» لـ«أبقار البحر» ضمن أهم 25 ابتكاراً في الدولة

أعلنت هيئة البيئة في أبوظبي عن اعتزازها باختيار مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، بالتعاون مع شركة «سيا بارتنرز» حزمة أدوات البحث الإلكترونية الخاصة بأبقار البحر والأعشاب البحرية كونها واحدة من 25 ابتكاراً ضمن الابتكارات المهمة، التي يتم تنفيذها في الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية في الدولة، وجاء الاختيار بعد عملية تقييم دقيقة وشاملة، حيث عرض العديد من المتنافسين مشاريعهم على مدار عام واحد.
 
وحزمة الأدوات البحثية المعنية بدراسة أبقار البحر والأعشاب البحرية مبادرة مشتركة بين هيئة البيئة في أبوظبي وشركة توتال وسكرتارية مذكرة التفاهم حول إدارة وحماية أبقار البحر وموائلها على امتداد مواقع انتشارها، التي تستضيفها الهيئة في أبوظبي. وتوفر الحزمة أداة للباحثين يسهل الوصول إليها عبر الإنترنت لتوجيه اختياراتهم لحماية أبقار البحر والأعشاب البحرية، التي يمكن اعتمادها في ظروف محددة.
 
وتتوفر مجموعة الأدوات البحثية للباحثين في الجامعات والمعاهد البحثية والمنظمات الحكومية وغير الحكومية المكلفة بالبحوث الساحلية والبحرية والمحافظة عليها في جميع أنحاء العالم، حيث إنها توفر لهم الدعم في عملية تحديد وتقييم أهدافهم، وفي الوقت نفسه تراعي أهداف إدارة الحفظ الشاملة وقيود الميزانية.
 
كما أنها تأخذ بعين الاعتبار عناصر أخرى مثل النطاق الزمني والمقياس المكاني والقدرات التقنية والتحديات على أرض الواقع. وفضلاً عن أنها تسهم في جمع المعلومات عن أبقار البحر والأعشاب البحرية، تساعد الحزمة الباحثين على تقييم وفهم التفاعلات بين أبقار البحر والأعشاب البحرية والمجتمعات البشرية والمخاطر التي تهددها.
 
والنهج التفاعلي لمجموعة الأدوات البحثية يجعلها فعالة للغاية في توفير التوجيه، والوقت والموارد للباحثين والعاملين في مجال الحفظ والهيئات المعنية بالإدارة البحرية، وهي مصممة بحيث يسهل الوصول إليها من قبل الباحثين والممارسين العاملين في البلدان النامية، الذين لا يمكنهم الوصول بشكل كاف إلى الخبرة العلمية، وبالتالي تعمل كونها طريقة فعالة من حيث التكلفة لضمان جمع بيانات متسقة وقابلة للمقارنة وموحدة عبر نطاق انتشار أبقار البحر.
 
ويمكن الوصول إلى مجموعة الأدوات البحثية من خلال موقع خاص على الإنترنت، ويتبع عملية بسيطة تؤدي إلى توصيات عملية، ومنذ إطلاقها في مارس2017، وصل عدد مستخدمي مجموعة الأدوات البحثية إلى 3200 مستخدم من 119 دولة حول العالم، بإجمالي أكثر من 10000 مشاهدة للصفحة، وتم الآن دمجها أيضاً في مركز نشاط أبقار البحر والأعشاب البحرية.
 
وقالت الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي: في بلد يهتم بالابتكار والإبداع مثل دولة الإمارات العربية المتحدة، إنه لشرف كبير أن يتم اختيار حزمة الأدوات البحثية المعنية بدراسة أبقار البحر والأعشاب البحرية كونها واحدة من بين أفضل 25 ابتكاراً في القطاع الحكومي.
 
طباعة Email