بلدية دبي تتابع صقر حوام النحل الشرقي بعد إطلاقه في «المرموم» بالأقمار الصناعية

أطلقت بلدية دبي بالتعاون مع مستشفى دبي للصقور صقر حوام النحل الشرقي النادر في محمية المرموم الصحراوية، بعد تزويده بجهاز تتبع بالأقمار الصناعية ورقاقة إلكترونية لمتابعة حركته ورصد مسارات هجرته.
 
وقالت بلدية دبي: وجد الطائر بصحة جيدة بعد إنقاذه بواسطة أحد المقيمين بإمارة دبي عندما علق بشرفة منزله هارباً من هجوم الغربان والذي قام بدوره بتسليمه لمستشفى دبي للصقور للعناية به وعلاجه وضمان عودته مرة أخرى إلى الأجواء.
 
وبعد الفحص والتأكد من سلامة الطائر قامت بلدية دبي من ضمن برنامجها لتتبع الطيور المهاجرة بالأقمار الصناعية بتركيب جهاز تتبع مزود بجهاز تحديد المواقع الذي يعمل بالأقمار الصناعية لمتابعة حركته دون الحاجة إلى الإمساك به مرة أخرى.
 
هجرة
 
وأوضحت بلدية دبي أن الطائر يقضي فترة الشتاء من نوفمبر إلى مارس، في أرجاء الدولة ويهاجر مع حلول الصيف عائداً إلى مواقع التكاثر في شرق آسيا وروسيا لموسم التزاوج.
 
ويقضي الطائر الأشهر الأخيرة من الشتاء بحثاً عن الغذاء للتزود بالطاقة اللازمة للهجرة العكسية، ويختلف طائر حوام النحل الشرقي عن بقية الصقور، حيث يتغذى على اليرقات وعسل النحل والدبابير والسحالي والضفادع والحشرات الأخرى، ويمتاز برأس صغير مقارنة بالصقور الأخرى يشبه إلى حد كبير رأس الحمام.
 
تنوع
 
وأشارت بلدية دبي إلى أنه تم اختيار محمية المرموم الصحراوية لإطلاق الطائر لما تتميز به المحمية من تنوع كبير من الطيور الجارحة والفرائس، حيث سيكون من السهل العثور على الفرائس في المحمية إلى جانب الأشجار الظليلة وتوفر المياه في منطقة البحيرات. وأظهر الطائر مقدرة عالية على التحليق مباشرة بعد إطلاقه بتاريخ 21 مايو الماضي.
 
مما يؤكد الحالة البدنية الجيدة للطائر وقدرته على متابعة هجرته التي تأخر عنها قليلاً، خصوصاً وأن معظم الطيور الجارحة المهاجرة غادرت المحمية إلى مواقع التكاثر. وبينت أنه من خلال متابعة حركة الطائر عبر جهاز الحاسوب من موقع أرغوس المختص في متابعة الطيور تبين أن الطائر غادر المحمية في اليوم التالي للإطلاق بتاريخ 22 مايو الماضي متوجهاً إلى الشمال الشرقي.
 
طباعة Email