نهيان بن مبارك يشهد توقيع اتفاقية بين «التسامح» ومستشفى كند

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش أمس بمدينة العين توقيع اتفاقية بين مستشفى كند ووزارة التسامح والتعايش، بحضور معالي الشيخ عبدالله بن محمد بن بطي آل حامد، رئيس دائرة الصحة في أبوظبي، والدكتور سكوت كينيدي، أحد أبناء مؤسسي مستشفى كند.
 
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك: «في شراكتنا مع مستشفى كند، نظهر مثالاً للتسامح والانفتاح، ونقدر جهود المستشفى المخلصة في تقديم خدمات صحية عالية الجودة، تضمن الراحة والآمان للمرضى، حيث إن توقيع مذكرة التفاهم اليوم يعتبر تعزيزاً للجهود المشتركة بيننا».
 
وقع الاتفاقية عن وزارة التسامح والتعايش عفراء الصابري المدير العام، وعن مستشفى كند، الدكتور تيم فنشر الرئيس التنفيذي للمستشفى.
 
وتهدف الاتفاقية إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش بالمؤسسات الحكومية والخاصة، بحيث يشكل مستشفى كند بموجب المذكرة لجنة للتسامح بغرض تمثيل جميع الإسهامات التعاونية وقيادتها من خلال إنشاء إطار عمل داخل المستشفى لإعداد نظام لشهادات التسامح من المستويين الأول والثاني، ومن ثم تقوم بإعداد «بيان التزام» بقيم التسامح، إضافةً إلى وضع خطة استراتيجية للتواصل مع جميع الجهات المعنية.
 
كما تتعهد المستشفى بدعم الوزارة في إعداد استبيانات وتقييمات أولية ونهائية فيما يتعلق بمجالات التسامح والتعايش، ومشاركة الوزارة في وضع سياسة وخطة تنفيذ تتعلق برعاية الموظفين ودعمهم وإشراكهم في مختلف العمليات المتعلقة بثقافة التسامح.
 
نهج راسخ
 
من جانبه، قال عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي: إن التسامح هو نهج راسخ لدى دولة الإمارات منذ تأسيسها في ظل توجيهات ودعم قيادتنا الرشيدة التي تواصل سيرها على خطى الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» .
 
فعلى الرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد-19، برزت دولة الإمارات كونها نموذجاً ملهماً في التسامح والعطاء خلال تعاملها الاستثنائي مع جائحة كوفيد-19 من خلال مبادرات إنسانية تهدف للحفاظ على صحة المجتمع المحلي والدولي، واليوم نعتز بالتعاون الوثيق بين مستشفى كند ووزارة التسامح والتعايش لإطلاق سلسلة من المبادرات لتعزيز قيم التسامح التي تعد ركيزة في منظومة القطاع الصحي في الإمارة.
 
طباعة Email