العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إنجاز المرحلة الأولى لمشروع "السجل الموحد لموظفي حكومة دبي"

     أعلنت دبي الذكية عن انتهاء المرحلة الأولى من مشروع "السجل الموحد لموظفي حكومة دبي"، الذي أطلقته بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي ومركز دبي للأمن الإلكتروني والذي غطت من خلاله 24 جهة من جهات حكومة دبي وذلك بهدف تمكين حكومة دبي من الاستثمار الأمثل في مواردها البشرية وتطوير الكفاءات بما يلبي احتياجات وتطلعات المدينة الذكية عبر إيجاد مصدر موثوق لبيانات الموظفين في الحكومة وحصرها وتصنيفها وضمان دقتها وجودتها.

    وتسعى دبي الذكية من خلال المشروع الذي يأتي ضمن مبادرة "سجلات دبي" التي أطلقتها في مارس العام الماضي إلى تقديم سجل بيانات دقيق وموحد لإدارة ورفع جودة بيانات المُوظفين بما يسهم في عمليّات التخطيط واتخاذ القرارات المُتعلِّقة بالموارد البشريّة على مُستوى حُكومة دبي والجهات الحُكوميّة والاستجابة لتطبيق سياسات الإمارة نحو التحوّل الذكي الشامل.

    وأكد سعادة عبد الله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي حرص الدائرة وبالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية في دبي وفي مقدمتها دبي الذكية على الارتقاء بالمورد البشري في دبي وتجهيز البنية التحتية اللازمة وإصدار القوانين والتشريعات والأنظمة التي تعزز من مكانة قطاع الموارد البشرية.

    وقال إن الموارد البشرية تعد حجر الزاوية في مسيرة التنمية بدولة الإمارات ومن هذا المنطلق لا بد من توفير معلومات وبيانات دقيقة حولها تمّكن المسؤولين من وضع الخطط والاستراتيجيات المستقبلية إذ إن البيانات الإحصائية تعد أداة للتخطيط والتوجيه وتلعب دوراً بالغ الأهمية في نمو مختلف القطاعات.. مشيراً إلى أن "السجل الموحد لموظفي حكومة دبي" والذي جاء ثمرة تعاون بين دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي ودبي الذكية يعد من المبادرات المهمة التي ستكون لها آثاراً ايجابية على الموارد البشرية في دبي.

    وأضاف أن هذا السجل الذي انتهت دبي الذكية من مرحلته الأولى يهدف إلى إدارة ومراقبة بيانات الموظفين ضمن إطار موحد والمساهمة في عمليات التخطيط واتخاذ القرارات المتعلقة بالموارد البشرية على مستوى حكومة دبي والجهات الحكومية.

    ومن جانبه أكد سعادة يونس آل ناصر مساعد المدير العام لدبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي أن حكومة دبي تسير بخطى واثقة وثابتة نحو التحول الرقمي الشامل الذي يستند على رؤية القيادة الرشيدة في بناء حكومة رقمية قائمة على تبني أحدث التقنيات وتوظيفها في صياغة حلول تضمن كفاءة الحكومة والاستخدام الأفضل لمواردها البشرية لتحقيق أعلى معدلات لمؤشرات الأداء الرئيسية بجميع المجالات.

    وأضاف أن مشروع "السجل الموحد لموظفي حكومة دبي" يؤكد عمق التعاون والجهود الحثيثة بين دبي الذكية والجهات الحكومية لتمكين صناعة القرارات المبنية على توفير البيانات اللحظية والدقيقة ضمن منظومة رقمية موحدة تسمح لحكومة دبي من تطوير عمليات التخطيط الاستباقي بشكل يتوافق مع متطلبات سوق العمل ويتيح الكثير من الفرص أمام الكفاءات الوطنية.. مشيراً إلى أن المشروع يعتمد أعلى المعايير العالمية لحماية وخصوصية البيانات المدرجة فيه مع وجود آليات تضمن تحقيق أهدافه بشكل كامل اعتماداً على قوة وإمكانات علوم البيانات اللامحدودة.

    وحتى الآن أنجزت دبي الذكية مع شركائها الاستراتيجيين نسبة 40 بالمائة من المرحلة الثانية للمشروع والتي ستضيف من خلالها إلى قائمة سجلات الجهات المشاركة 30 جهة حكومية أخرى فيما ستدخل أكثر من 130 جهة للمشروع بنهاية المرحلة الرابعة والأخيرة.

    طباعة Email
    #