تطوير القدرات والكفاءات الوطنية بالشراكة مع المجلس التنفيذي

18 جهة حكومية في الدفعة الثانية من برنامج دبي لخبراء المستقبل

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلقت مؤسسة دبي للمستقبل، بالشراكة مع المجلس التنفيذي لإمارة دبي، الدفعة الثانية من برنامج دبي لخبراء المستقبل، الذي يهدف إلى تطوير القدرات والكفاءات الوطنية، وتزويدها بالمعارف والخبرات اللازمة، لتفعيل دورها في مجال استشراف وتصميم المستقبل.

وتضم الدفعة الثانية لبرنامج دبي لخبراء المستقبل، موظفين من 18 جهة حكومية في دبي، من مستويات الإدارة العليا والمتوسطة، في 10 قطاعات حيوية، وتغطي 3 مستويات رئيسة، هي: «محلل مستقبلي» و«تنفيذي مستقبلي» و«استراتيجي مستقبلي»، وتتيح للمنتسبين فرصة التدرّج بين هذه المستويات، لاكتساب المزيد من الخبرات والمهارات والمعارف الداعمة لعمليات استشراف وتصميم المستقبل في القطاعات الحيوية.

وتم إطلاق الدفعة الثانية، بحضور معالي عبد الله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، وسعادة خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وعدد من المديرين والمسؤولين في الجهات الحكومية بدبي.

خطوة جديدة

وأكد معالي عبد الله البسطي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، أن إطلاق الدفعة الثانية للبرنامج، بالتعاون بين المجلس التنفيذي لإمارة دبي، ومؤسسة دبي للمستقبل، يشكل خطوة جديدة لتمكين الكوادر الوطنية، وتعزيز جاهزيتها للمستقبل، تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، والرامية إلى رفد الكفاءات الحكومية بالمعارف والمهارات، لتفعيل دورهم في مسيرة الإمارة لتصميم المستقبل واستشرافه، مشدداً على أهمية البرنامج في تمكين منتسبيه من الارتقاء بأداء جهات عملهم، وتهيئتها لمتغيرات المستقبل، وفق أسس استراتيجية، من شأنها دفع جهود الإمارة في سباقها نحو ريادة المستقبل.

وقال البسطي: «تنطوي استدامة مسيرتنا التنموية على بناء الإنسان، وتعزيز قدراته، والارتقاء بخبراته ومهاراته، ليواكب نهج القيادة، الذي يرتكز على التطوير المستمر، واستشراف المستقبل ورسمه، واستباق متغيراته وتحدياته، ويضطلع برنامج دبي لخبراء المستقبل، بدور بارز في استقطاب العقول والكفاءات الوطنية، للنهوض بإمكاناتها، وتهيئتها للمشاركة بشكل فاعل في رسم ملامح مستقبلنا».

تصميم المستقبل

وأكد خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، حرص مؤسسة دبي للمستقبل، على تمكين الكفاءات الوطنية، وبناء قدراتها في مختلف المجالات، ترجمة لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، في تعزيز مشاركة الموظفين في استشراف المستقبل، وتصميم حلول مبتكرة للتحديات، بما يرسخ مكانة دبي، كمركز عالمي لتطوير الأفكار وصناعة المستقبل.

وأشار إلى أن برنامج دبي لخبراء المستقبل، يعمل على إعداد خبراء متمكنين في استشراف المستقبل، من خلال تنمية مهاراتهم وقدراتهم، وتمكينهم من تطوير المقترحات والأفكار الخلاقة، وإشراكهم في تصميم حلول ومبادرات مبتكرة، يتم تبنيها وتحويلها إلى واقع ملموس، لتطبيقها في مجالات العمل الحكومي، بما يدعم مسيرة التطوير والتنمية التي تشهدها دبي.

90 جهة

ويتم تنفيذ المستوى الأول للبرنامج، على مدى 6 أشهر، ويتضمن عقد مجموعة من ورش العمل والتدريب العملي على مهارات استشراف المستقبل، واستراتيجيات تصميمه، وآليات تطبيقها، إلى جانب بناء مهارات المنتسبين في إدارة المشاريع والدراسات البحثية المستقبلية، وتطوير المبادرات ومفاهيم القيادة المستقبلية.

وتم اختيار المشاركين في برنامج دبي لخبراء المستقبل، بعد تقييم طلبات انتساب من أكثر من 90 جهة حكومية وشبه حكومية، في العديد من القطاعات، التي تشمل الصحة والإعلام والطيران والتعليم والثقافة والسياحة والاقتصاد والتكنولوجيا والبنية التحتية وغيرها، وشهدت مرحلة تقييم الترشيحات، عقد اختبارات فردية، للتعرف إلى مهارات المرشح في التفكير الاستشرافي والتنبؤ، واتخاذ القرارات الاستراتيجية، إضافة إلى مقابلات شخصية «عن بعد»، أجرتها لجنة تحكيم متخصصة، بهدف تقييم إمكاناتهم وقدراتهم في الارتقاء بأداء الجهات، وتطوير مشاريع مستقبلية.

في سياق متصل، أطلقت مؤسسة دبي للمستقبل، المستوى الثاني للدفعة الأولى، بمشاركة المنتسبين المؤهلين لهذا المستوى، من 8 جهات حكومية في دبي، ويتضمن برنامج المستوى الثاني، عمل كل منتسب على مشروع بحثي لتطوير خارطة طريق لمستقبل الجهة الحكومية التي يعمل فيها، بما يتماشى مع المحاور الرئيسة لمئوية الإمارات 2071.

 

طباعة Email