العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    3.4 مليارات درهم وفورات كهربائية لـ«إمباور»

    أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي (إمباور)، أكبر مزوّد لخدمات تبريد المناطق في العالم التزامها الشامل بدعم المصالح المناخية العالمية لدولة الإمارات العربية المتحدة والمساهمة الفاعلة في ترسيخ وتعظيم إنجازاتها على صعيد العمل المناخي ووفائها بالتزاماتها الطوعية بموجب الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة بشأن المناخ، واتفاق باريس للمناخ، وأوضح أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ«إمباور»: أن «إمباور» استطاعت تسجيل وفورات في الطاقة الكهربائية وصلت إلى أكثر من 1312 ميغاواط من الكهرباء، وبلغت القيمة الإجمالية لتوفير المؤسسة من الطاقة الكهربائية 3.4 مليارات درهم حتى نهاية العام الماضي. فيما بلغت وفورات المؤسسة من المياه العذبة بلغت حتى عام 2020 أكثر من 349 مليون غالون من المياه.

    ويأتي إعلان المؤسسة متزامناً مع استعدادات فريق دولة الإمارات العربية المتحدة الخاص بالعمل المناخي في الاجتماعات «الافتراضية» للمفاوضات بشأن المناخ للدول الأطراف في الاتفاقية الإطارية للأمم المتحدة للمناخ التي انطلقت أول من أمس وتستمر حتى 17 يونيو الجاري، للتمهيد لأهم النقاشات التي ستطرح خلال مؤتمر دول الأطراف «كوب 26» والذي سيعقد في جلاسكو في المملكة المتحدة خلال نوفمبر المقبل.

    شراكة

    وتُعتبر «إمباور» أحد الشركاء الرئيسيين في مبادرة الأمم المتحدة في تحويل قطاع التبريد إلى حلول كفاءة الطاقة، وعضواً فاعلاً في مبادرة «تحالف التبريد» التي تقودها الأمم المتحدة.

    وقال أحمد بن شعفار: يدرك القاصي والداني أهمية الدور الذي تلعبه المؤسسة في التصدي للتحديات المناخية، ففي مجال ترشيد استهلاك الطاقة يعرف الكثيرون أن نحو 70% من الطاقة الكهربائية إلى استهلاك تكييف الهواء في المنطقة بينما تستهلك أنظمة تبريد المناطق التي نتبناها كهرباء أقل بنسبة 50% مقارنة بأنظمة التبريد التقليدية وتستخدم «إمباور» أحدث أنظمة تبريد المناطق، الموافقة للمعايير الدولية، في العمليات التشغيلية؛ بما يدعم رؤية القيادة الرشيدة نحو تطبيق التنمية المستدامة في الدولة. وتبلغ حصة «إمباور» من سوق تبريد المناطق في دبي نحو 76% من الإجمالي.

    طباعة Email