العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مسؤولون يشيدون بمبادرة «علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين»

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    تجسد مبادرة علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين التي أطلقتها هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، أول من أمس، الدور الهام للمؤسسات وجهات العمل في الإمارة لدعم الجهود المبذولة من أجل منح الآباء والأمهات الفرصة لأداء دورهم تجاه أبنائهم على الوجه الأكمل جنباً إلى جنب مع المهام المنوطة بهم في سوق العمل بما يعزز من مسيرة بناء أجيال المستقبل.

    وثمّن رؤساء دوائر حكومية في أبوظبي جهود هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة وإطلاقها مبادرة علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين.. مؤكدين أهميتها في تحفيز المؤسسات على توفير بيئة عمل مثالية للموظفين تمكنهم من أداء مسؤوليتهم تجاه أبنائهم في المراحل العمرية المبكرة على الوجه الأكمل.

    اهتمام

    وأشاد الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، بمبادرة علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين التي أطلقتها هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة.. مؤكداً أنها خطوة تجسد اهتمام إمارة أبوظبي بتماسك المجتمع عبر بناء بيئة خصبة لنواة الأسر على أسس سليمة تتناسب مع التغيرات العالمية المحيطة.

    وأشار إلى أنه لا يمكن لأي أسرة يعمل معيلها سواء الأب أو الأم أن تسهم في تطوير ونمو المجتمع دون توفير الرعاية اللازمة لأبنائهما، خاصة أن العمل بات ضرورة حياتية وتنموية وأن عدم توفير المساندة والدعم قد يسبب خللاً في المسار التربوي والمعيشي للتكوين الأسري.

    وأضاف أن تحفيز المؤسسات على توفير بيئة عمل للموظفين تناسب المتطلبات واحتياجات الأطفال للحصول على علامة الجودة يؤكد الإدراك الواعي بأهمية الحفاظ على النمو الطبيعي لأطفالهم الذين يعتبرون أهم مرتكزات بناء المستقبل، وهو التوجه الذي تدعمه دائرة تنمية المجتمع التي تطلق مبادرات متميزة وتضع سياسات استراتيجية بالتعاون مع الشركاء من القطاع الاجتماعي للنهوض بهذا القطاع وعلى رأسه رعاية الأسر بشكل عام والطفل بشكل خاص منذ مرحلة الطفولة المبكرة وصولاً إلى مرحلة المراهقة ثم الشباب، حيث نسعى دائماً إلى استشراف احتياجات هذه الفئة التي تعد حجر الأساس لأي مجتمع فلا وجود لمجتمع متطور دون وجود دعم قوي للأسرة.

    وأكد الخييلي أن دائرة تنمية المجتمع تسعى بالتعاون مع الشركاء في الإمارة إلى إطلاق استراتيجيات وسياسات وتنفيذ مبادرات والعمل على تشكيل لجان وفق أعلى المعايير العالمية والتي تعكس جميعها رؤية وأهداف قيادتنا الرشيدة في الاهتمام بالأطفال وأسرهم والعمل على حمايتهم ودعمهم من أجل تعزيز نموهم وازدهارهم في بيئة عمل مستقرة تضمن رفاهيتهم وتطوير مهاراتهم وقدراتهم.

    رعاية كاملة

    من جانبه أكد محمد علي محمد الشرفاء الحمادي، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، أهمية إطلاق مبادرة «أبوظبي للطفولة المبكرة» في تنشئة جيل يتمتع برعاية كاملة من الوالدين، وذلك من خلال تمكينهما في إطار منظومة التميز المؤسسي ومعايير مختلفة من شأنها أن تدعم جهود حكومة إمارة أبوظبي في تحقيق استدامة تنمية مجتمع الإمارة.

    وأشاد بدور هيئة أبوظبي للطفولة المبكرة في إطلاق مبادرات مبتكرة تعزز من الجهود المشتركة لمؤسسات القطاعين الحكومي والخاص برعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس الهيئة.. منوهاً بأهداف هذه المبادرة التي تؤسس وتبني جيلاً فاعلاً ومؤثراً في المجتمع بدعم ورعاية من الوالدين.

    وقال: «إن دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي تحرص على دعم هذه المبادرات انطلاقاً من دورها الرئيس في قيادة الأجندة الاقتصادية للإمارة والتي تعد ركيزتها الأساسية تنمية وتأهيل الكوادر البشرية ومن أهمها فئة الآباء والأمهات العاملين في القطاعين الحكومي والخاص بما يهدف إلى خلق توازن ناجح وفاعل لدورهما في تربية وتهيئة الأجيال والأبناء حتى يواصلوا مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها إمارة أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام».

    دعم

    من جهته أثنى محمد هلال المهيري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، على إطلاق مشروع علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين.

    وقال: «يشرفنا أن نكون جزءاً أصيلاً من هذه المبادرة المرموقة التي تعكس مدى إدراك مؤسساتنا الوطنية بأهمية خلق منظومات عمل مبتكرة داعمة للوالدين ومحفزة للقيم الأسرية وبالشكل الذي يسهم في زيادة رضا العاملين وإنتاجيتهم وتساعد على التميز في سوق العمل عند استقطاب المواهب».

    وأضاف: «الدعم الذي تقدمه غرفة أبوظبي لهذا المشروع إنما يجسد إيمانها بأن استقرار الأسرة هو العامل والمحرك الرئيسي لبناء جيل واعد طموح قادر على مواصلة الإنجازات فقد حرص الوالد القائد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منذ بداية التأسيس على تقديم الدعم للأسرة الإماراتية لإيمانه العميق بأن الأسرة هي نواة المجتمع، واليوم نقتفي هذا الأثر بدعم من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات من خلال الاستثمار في الطفولة المبكرة لإعداد كوادر مهنية مستقبلية تتمتع بالإمكانات العالية وتعزز قدرة الدولة الاقتصادية لبلوغ قمم الريادة العالمية في الخمسين عاماً المقبلة».

    وتهدف مبادرة علامة الجودة لبيئة عمل داعمة للوالدين إلى تعزيز ثقافة داعمة للوالدين في إمارة أبوظبي وهي مبادرة تطوعية تشتمل على مجموعة من المعايير التي يمكن أن تتبناها المؤسسات من أجل اعتمادها كبيئات عمل داعمة للوالدين ومنحها علامة الجودة نظير السياسات والممارسات التي تتبناها.

    طباعة Email