العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    قصص ملهمة

    بسام علي.. ريادة في بحوث الجينوم الطبي

    من رحم الإرادة تولد العزائم، ولأن طريق المجد يبدأ بإصرار، كان هذا ديدن البروفيسور بسام علي، أستاذ الوراثة وعلم الجينوم الطبي، في قسم الوراثة وعلم الجينوم، كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات.
     
    والذي شق مسار حلمه من بين سهول قرية صيدا الفلسطينية وياسمينها اليانع على أرصفة العمر، مشمراً عن طموح جنى ثماره اليانعة بمسيرة طويلة من العلم، راسماً سنوات من تلاحم الأمل والسعي والإرادة.
     
    بدأ الحلم من جامعة اليرموك، حيث تخصص في مجال الصحة العامة والتغذية، ثم واصل بناء الطموح بدراسة الماجستير في تخصص الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية في كلية العلوم.
     
    ومن ثم أنهى الماجستير بتفوق ونشر بحثين في مجلة علمية عالمية ما فتح له الباب للالتحاق بجامعة كامبريدج البريطانية المرموقة بمنحة كاملة، وبين أروقة كامبريدج البريطانية، كان للطموح طعم مختلف، وجد البروفيسور بسام نفسه في المختبرات العلمية ذاتها التي عمل بها «واتسون وكريك» مكتشفاً التركيبة للمادة الوراثية «DNA»، و«فريدريك سانجر» مكتشف الطريقة المتبعة لتحديد التسلسل الجيني للمادة الوراثية، إذ كانت كامبريدج بالنسبة له خطوة الألف ميل نحو تحقيق طموح لن يأفل.
     
    عمل البروفيسور بسام في عدة جامعات بريطانية مرموقة ومنها «امبيريال كوليدج لندن» و«يونيفيرسيتي كوليدج لندن»، ومن ثم حصل على فرصة انتظرها للعمل في جامعة الإمارات سنة 2006، فانتقل مع أسرته إلى الدولة، وكانت بالنسبة له ولعائلته أفضل قرار، قائلاً: نحن سعداء بطبيعة الحياة هنا من أمن وأمان ورفاهية واستقرار.
     
    وكانت فرصة عظيمة لي كأكاديمي فقد استطعت أن أنفذ المشاريع البحثية والأفكار الخاصة بي، والإسهام في التقدم العلمي في الدولة التي أعتز بها وأقدرها. وحصل البروفيسور بسام على الدعم للكثير من المشاريع البحثية، بقيمة مالية تقدر بأكثر من 20 مليون درهم .
     
    مساهمات
     
    وتركزت المساهمات العلمية للبروفيسور بسام علي في السنوات الـ15 الماضية على بحوث الوراثة الجزيئية والطب الجيني، بتحديد الجينات المعطوبة والطفرات الجينية المسببة للأمراض الوراثية في المجتمعات العربية باستخدام أحدث التقنيات لقراءة التسلسلات الجينية، وساعدت هذه البحوث على تشخيص دقيق لهذه الأمراض، وأدت هذه البحوث إلى اكتشاف أكثر من 400 طفرة جينية مسببة لأكثر من 50 مرضاً وراثياً، وعمل البروفيسور بسام على تحديد المتغيرات الجينية في المجتمعات العربية وبالتحديد بالإمارات
    .
    وخدم البروفيسور بسام المجتمع العلمي بنشر أكثر من 130 بحثاً علمياً في مجلات علمية عالمية متخصصة، وشارك في أكثر من 100 ورقة في مؤتمرات علمية متخصصة، ويعد البروفيسور بسام من المؤسسين الأوائل لبرنامج الدكتوراه في جامعة الإمارات.
     
    وكان مديراً لهذا البرنامج في كلية الطب مدة سنتين وكذلك من المؤسسين لقسم الوراثة وعلم الجينوم ومركز الجينوميكس البحثي، وشغل منصب رئيس مجموعات البحث العلمي في الوراثة أكثر من 8 سنوات، ومنسقاً لمركز زايد للبحوث الطبية والصحية سنتين، كما أشرف على أكثر من 15 من رسائل الدكتوراه والماجستير، بما فيها أول رسالة دكتوراه تصدر عن الجامعة.
     
    جوائز
     
    وتقديراً لمساهماته العلمية حصل البروفيسور بسام علي على جائزة كلية الطب للبحث العلمي لسنة 2011، وجائزة الجامعة للبحث العلمي لسنة 2015، وجائزة خليفة التربوية للتعليم العالي لسنة 2018 في فئة الأستاذ الجامعي المتميز في البحث العلمي، وجائزة عبدالحميد شومان للعلماء العرب لعام 2019 لفئة العلوم الطبية والصحية، هذا بالإضافة إلى أنه كان من الـ5 المرشحين لميدالية محمد بن راشد للتميز العلمي لسنة 2020.
     
     
     
    طباعة Email