«سبيس.كوم»: الإمارات أدركت الفرص الاقتصادية للفضاء مبكراً

أكد موقع «سبيس.كوم» أن ربط القضايا الفضائية مع ممكنات التسويق الأرضية فرصة لتسليط الضوء على أهم الأبحاث والابتكارات العلمية لجيلنا.

وفي مقال لسارة محمد، مديرة العمليات والخطط الاستراتيجية في شركة «كويل للاتصالات» ومقرها الإمارات، ضمن المقال الافتتاحي لموقع «سبيس.كوم»، ذكرت سارة أن دولة الإمارات أدركت الفرص الاقتصادية للفضاء مبكراً، وأرسلت في أقل من عقد أول رائد فضاء وأطلقت مسبار الأمل وبدأت العمل على أول مركبة للقمر.

وتابعت: «لا يمكن لأحد أن يجادل فيما يتعلق بالتأثير الهائل لحملات التسويق العالمية التي تطالب بصفحة السماء ليلاً كلوحة إعلانية فارغة لا متناهية. فهل فكرت للحظة برقعة الانتشار؟ ويمضي في طرح تساؤلات حول كيفية بلوغنا هذه المرحلة، قائلاً: «وهل تلك هي الطريقة الصحيحة لمقاربة التسويق الفضائي؟».

وأردفت: لطالما شكل الفضاء عبر التاريخ أبعد الإمكانيات التجارية الممكنة لجهة التصاقه بالحكومات واعتماده المفرط على رؤوس المال الضخمة وارتفاع هامش مخاطره، وقد وضعت وكالات فضائية ك«ناسا» و«إيسا» مسافات شاسعة بين الناس العاديين واستكشاف الفضاء فجعلت كل ما في السماء بعيد المنال، محظوراً وخارج نطاق اللعبة. لكن قبل 19 عاماً قرر رجل الأعمال إلون ماسك أن الإنسانية بحاجة لاستراتيجية نجاة مع تصميم متعدد الكواكب. وأنشأ شركة «سبايس إكس» فولدت طفرة اقتصادية.

طباعة Email
#