«شخبوط الطبية» تختتم فعاليات «أسبوع الوقاية من الحوادث»

 اختتمت اليوم فعاليات «أسبوع الوقاية من الإصابات والحوادث»، الذي نظمته مدينة الشيخ شخبوط الطبية، بالتعاون مع شرطة أبوظبي والدفاع المدني.

 وكان قد حضر انطلاق الفعاليات، معالي الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة، وعدد من المسؤولين من مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة».

 وقال الدكتور أحمد الصيعري رئيس قسم الإصابات بمدينة شخبوط الطبية، في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام»، إن أسبوع الوقاية من الإصابات والحوادث، يهدف إلى تثقيف الكادر الطبي والجمهور.

 ولفت إلى أن مدينة شخبوط الطبية، تطمح في الحصول على اعتراف الكلية الأمريكية لجراحة الإصابات، لتكون أول مركز يحصل عليه، موضحاً أن هناك عدداً من الشروط وضعت للحصول على الاعتراف، والتي تعتمد على توفر نظام كامل يتعامل مع جميع الإصابات، ويشمل إضافة إلى المستشفى الخدمات الخاصة بالشرطة والإسعاف والدفاع المدني، ومن جميع النواحي، فضلاً عن التثقيف الطبي والعلاج الطبيعي لبعض الإصابات.

 وأشار الصعيري إلى أن حصول مدينة الشيخ شخبوط الطبية على هذا الاعتراف، يحتاج إلى تكاتف جميع الجهات، منوهاً بأنه سيتم التركيز على تنظيم عدد من الفعاليات والأنشطة التوعوية والتدريبية، منها الوقاية من الإصابات، وتعليم زوار المستشفى والموظفين بمهارات إيقاف النزيف، وتقليل المخاطر، وزيادة الوعي حول الإصابات، بجانب إلقاء الضوء على التزام مدينة الشيخ شخبوط الطبية بتقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية.


تعاون

 من جهتها، أعربت العقيد ثريا الهاشمي مدير إدارة الخدمات الطبية بقطاع المالية والخدمات بالقيادة العامة لشرطة أبوظبي، عن سعادتها بالمشاركة في أسبوع الوقاية من الإصابات والحوادث، بالتعاون مع مدينة شخبوط الطبية، وذلك لعرض القدرات والكفاءات التي تتمتع بها القيادة العامة لشرطة أبوظبي، متمثلة ببعض الأجهزة، منها أجهزة المحاكاة والأجهزة الخاصة بحاضنات الأطفال التابعة لطيران شرطة أبوظبي، بالإضافة إلى دورية التثقيف الصحي، والتي تعتبر الأولى من نوعها في الشرق الأوسط.

 بدوره، قال الرائد طبيب علي سيف سنان الظهوري اختصاصي طب الطيران، مدير فرع طب الطيران في إدارة طيران شرطة أبوظبي، لـ «وام» «شاركنا في أسبوع الوقاية من الإصابات والحوادث، من خلال قسم الإنقاذ والإسعاف الجوي، الذي يقوم بنوعين من العمليات الرئيسة، وهي العمليات الأولية والثانوية، وتتمثل في نقل المصابين والمرضى من موقع الإصابة والحادث إلى المستشفى، لتقديم الرعاية الطبية، ونقل المرضى لتقديم الرعاية من المستشفى إلى مستشفى آخر، ضمن نطاق إمارة أبوظبي والإمارات الأخرى في الدولة، حيث نغطي في هذا القسم ثلاث مناطق جغرافية رئيسة، تشمل الظفرة وأبوظبي والعين، وكذلك باقي مناطق الدولة، في حال طلب الإسعاف الجوي».

 ولفت إلى أنه أثناء انتشار جائحة «كوفيد 19»، تم تطوير بعض النظم في نقل الأمراض المعدية، واستحداث نظام الكبسولة الطبية، الذي يأتي تماشياً مع الإجراءات الاحترازية التي تهدف إلى التقليل من نقل العدوى أثناء نقل المرضى المصابين «بكوفيد 19» ما بين المستشفيات.

طباعة Email