العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    4.6 ملايين درهم وفر مالي في شرطة دبي بسبب «بصمة العين»

    تمكنت شرطة دبي من تحقيق وفر مالي يقدر بـ4 ملايين و600 ألف درهم العام الماضي بعد تطبيق «بصمة العين» على المشتبه بهم فور إلقاء القبض عليهم بهدف الكشف عن بياناتهم،خصوصاً الأشخاص الذين لا يحملون أوراقاً ثبوتية، حيث يتم ذلك خلال 10 ثوانٍ.

    وكان الإجراء يتم عن طريق الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي عبر نقل الموقوف المشتبه به إلى الإدارة للتدقيق عليه مما كان يكلّف الشرطة انتقال وحراسة ويستغرق الأمر 48 ساعة، وتم تطبيق المشروع في 6 مراكز شرطة وتصدّر مركز شرطة نايف الإطلاق والتطبيق محققاً نتائج إيجابية.

    دراسة

    وقال العميد الدكتور طارق تهلك مدير مركز شرطة نايف لـ«البيان» إنه تم دراسة المشروع في المركز للمرة الأولى وإطلاقه منذ عام تقريباً وتم شراء عدد من الأجهزة المطلوبة، وتحقيق وفر مالي في توصيل الاتصالات يقدر بـ680 ألف درهم لضمان عمل الجهاز بكفاءة، وبالتعاون مع الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي تم تدريب عدد من الموظفين، منوهاً بأن متوسط تكاليف انتقال المشتبه به 97 درهماً في الرحلة الواحدة، وكان يستغرق الأمر 48 ساعة وبعدها يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة ضده، فيما يستغرق حالياً 10 ثوانٍ فقط للتعرف على بيانات الشخص.

    وأوضح أنه ضمن الحالات التي تم تطبيق المشروع عليها شخص آسيوي كان يتجول في المنطقة بطريقة مريبة، حيث تم الاشتباه به، ولم يعثر معه على أوراق ثبوتية ورفض الإدلاء بأي معلومات، وتبين أنه مخالف لقانون الإقامة ودخل الدولة متسللاً مما كان يشكل خطراً على المجتمع، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة ضده.

    نتائج

    وأضاف إن المشروع حقق نتائج إيجابية في المركز مما استدعى تطبيقه في باقي المراكز، حيث تم وضع خطة استراتيجية لتغطية إمارة دبي كلها، وتضمنت المرحلة الأولى 6 مراكز شرطة والمرحلة الثانية باقي المراكز على مستوى دبي، منوهاً بأن شرطة دبي تسعى إلى تطبيق أفضل التطبيقات والممارسات التي تساهم في تسهيل العمل الأمني وتسريع الإجراءات التي تساهم في سرعة ضبط المتهمين ومعاقبة الجناة إضافة إلى وضع الوفر المالي في الاعتبار، خصوصاً في ظل حرص شرطة دبي على تأهيل الكفاءات والاستعانة بأحدث الأجهزة المتخصصة.

    طباعة Email