00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«سعود الخيرية» تقدم 15 مليون درهم مساعدات في 2020

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدمت مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية في أم القيوين في العام الماضي 15 مليون درهم مساعدات لأصحاب الدخل المحدود والأسر المحتاجة في الإمارة، وكان لمساهمات المؤسسة دور كبير في تخفيف معاناة المتضررين من جائحة كورونا.

وخصصت المؤسسة جزءاً من مساعداتها على شكل مقطوعة، حيث بلغت مليوناً و305 آلاف درهم، وقدمت المؤسسة مليونين و 272 ألف درهم مساعدات لحل القضايا المالية المتعلقة ببعض الأفراد في الإمارة.

توصيل الكهرباء

وقال راشد الحمر مدير عام المؤسسة: إنه تم تخصيص النسبة الأكبر من المساعدات المقدمة لصيانة المنازل واستكمالها حيث بلغت 3 ملايين و665 ألفاً و887 درهماً، بالإضافة إلى تقديم مساعدات تأثيث المنازل بقيمة 397 ألفاً و911 درهماً، وحظيت المساعدات المدرسية بنصيب من المساعدات شملت دفع رسوم دراسية وتوفير حواسيب للطلبة بمبلغ مليونين و971 ألفاً و992 درهماً، وكان لها دور كبير في تيسير عملية التعليم عليهم خاصة مع تطبيق نظام التعليم «عن بعد» خلال جائحة كورونا، مبيناً أن المؤسسة قدمت مساعدات بقيمة مليون و261 ألف درهم تكاليف توصيل إمدادات الكهرباء للمنازل الجديدة بالإضافة إلى تسديد الفواتير المستحقة على بعض الأفراد، كما قدمت مساعدات بقيمة مليون و52 ألف درهم إفطار صائم خلال شهر رمضان الماضي.

حرص

وأضاف: أنه بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين تحرص المؤسسة على تقديم الخدمات التي بدورها تسهم في تلبية احتياجات الأسر المتعففة والمحتاجين ومد يد العون للكثير من المواطنين والمقيمين، وذلك في إطار استراتيجية المؤسسة العاملة على تقوية أواصر التماسك الاجتماعي وتعزيز الروح الإنسانية في الإمارة ومد يد العون لكل محتاج أو صاحب ضائقة.

تثمين

وثمن مدير عام مؤسسة سعود بن راشد المعلا للأعمال الخيرية والإنسانية جهود الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس مجلس أمناء المؤسسة ومتابعته المستمرة لعمل المؤسسة الذي كان له دور كبير في نجاح عملها وتطوير خدماتها ودعمها في تقديم مساعدات للحالات الاقتصادية الضعيفة والأسر ذات الدخل المحدود وتركيزها على تسخير كل الإمكانات للمساهمة في تخفيف المعاناة عن كل محتاج أو متعفف، إضافة إلى المساهمة في رسم البسمة والأمل لدى العديد من الأفراد وتوفير الحياة الكريمة لهم.

طباعة Email