مبادرة عطايا تكرّم العاملين في مجال التمريض

تكرّم مبادرة عطايا، بتنظيم من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وتحت رعاية ورؤية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، رئيسة اللجنة العليا لمبادرة «عطايا»، اليوم، العاملين في مجال التمريض في جميع أنحاء العالم بمناسبة اليوم العالمي للتمريض الذي يوافق 12 مايو. ومع تنظيم النسخة العاشرة من الحدث الخيري السنوي، والذي يهدف هذا العالم لتقديم الدعم للممرضين الواعدين في جميع أنحاء العالم، تقديراً لجهودهم المبذولة في مواجهة جائحة «كوفيد 19»، فإن المبادرة السنوية تكرّم هذا العام الفرق المتفانية التي تعمل في مجال التمريض، كما تسلط الضوء على التزام الممرضين والممرضات وتضحياتهم.

واحتفالاً بمناسبة اليوم العالمي للتمريض، وبهدف تسليط الضوء على الخدمات التي يقدمها الممرضون والممرضات في جميع أنحاء العالم، شاركت ممرضتان من شركة دميتكو للرعاية المنزلية الطبية في أبوظبي مع عطايا تفاصيل حول ما يجعل هذه الوظيفة مميزة للغاية بالنسبة لهما.

وقالت إيرين ميركادو «إن التواصل مع المريض هو الذي يلهمها في الأوقات الصعبة، أعمل في مجال التمريض منذ 10 سنوات. وغالباً ما يكون معظم المرضى طريحي الفراش ولا يستطيعون التواصل لفظياً، لذلك فإن الأمر المجزي بالنسبة لي في هذه الوظيفة هو عندما يتمكن المريض من التعرف عليّ. هذه هي طريقتنا الخاصة في التواصل مع بعضنا بعضاً».

أما بالنسبة للممرضة جايسيز هيويت، التي تعرضت هي نفسها للإصابة بمرض «كوفيد 19»، فهي تواصل عملها بتفانٍ هائل لدعم المرضى الآخرين الذي يعانون من الإصابة بالفيروس. تقول جايسيز: «لقد أصبت بالعدوى من مريض مصاب بكوفيد، لذلك كنت بحاجة إلى العمل في عزلة تامة لمدة ثلاثة أسابيع في المستشفى لأتمكن من الاعتناء به. ونظراً لأننا كنا مصابين بفيروس كوفيد، فقد اضطررت إلى الحفاظ على طاقتي لمنحه أفضل رعاية ممكنة. وأنا ممتنة لجميع الأشخاص الذين عبّروا عن دعمهم لي على الرغم من أنني كنت في ظروف صعبة».

طباعة Email