توزيع الطرود الغذائية للحملة مستمر على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة

شركاء استراتيجيون يسهمون في تنفيذ حملة 100 مليون وجبة في 4 قارات

صورة

اختتمت «حملة 100 مليون وجبة»، الأكبر من نوعها بالمنطقة، لتقديم الدعم الغذائي وإطعام الطعام في 30 دولة، ضمن العالم العربي وأفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية، وذلك بعد أن ضاعفت هدفها المعلن، الذي وضعته بداية الحملة ونجحت في جمع مشاركات إجمالية كفيلة بتوفير 216 مليون وجبة لمستحقيها من المحتاجين والأسر المتعففة في المجتمعات الأقل دخلاً في أربع قارات.

وانطلقت حملة 100 مليون وجبة تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، استجابة عملية لأحد أكبر التحديات التي تواجه العالم اليوم، والذي يتمثل بالجوع وسوء التغذية، وتهدف للتصدي لهذه المشكلة الملحّة بما ينعكس إيجاباً على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية، بعد تأمين الحاجة الأساسية المتمثلة بالغذاء، بما يدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة لعام 2030.

وتتعاون الحملة مع كل من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية التابعة لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات والجمعيات الخيرية والإغاثية في الدول الثلاثين، التي تغطيها الحملة. كما تنسق حملة 100 مليون وجبة مع 12 بنك طعام و9 مؤسسات خيرية وإنسانية في الدول الثلاثين، التي تشملها الحملة من أجل تنفيذ أعمال توزيع الدعم الغذائي على المحتاجين والأسر في المجتمعات، التي تشملها الحملة على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة.

وتصل حملة 100 مليون وجبة بدعمها الغذائي، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة إلى ثلاثين دولة هي السودان والصومال واليمن وتونس والأردن وفلسطين ولبنان ومصر والعراق وسيراليون وأنغولا وغانا وأوغندا وكينيا والسنغال وإثيوبيا وتنزانيا وبروندي وبنين وطاجيكستان وقيرغيزستان وكازاخستان وأوزبكستان وأفغانستان وبنجلاديش وباكستان والهند ونيبال وكوسوفو والبرازيل.

دون تمييز

وتوجه إبراهيم بوملحه، مستشار سمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية ونائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بالشكر الجزيل لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على توجيهاته بإطلاق مبادرة «100 مليون وجبة» تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التي تجسد اهتمامه بالقضايا الإنسانية، التي تحيط بعالمنا المعاصر وتعبر عن معاني الخير والرحمة، التي تأسست عليها الإمارات تجاه المحتاجين في الدول الصديقة والشقيقة.

مرجع للمستقبل

وقال الدكتور معز الشهدي، مؤسس ورئيس شبكة بنوك الطعام الإقليمية: «نقدم جزيل الشكر والتقدير والامتنان لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لإطلاقها حملة «100 مليون وجبة»، الأكبر من نوعها في المنطقة لإطعام الطعام، والتي ستكون بلا شك مرجعاً لمبادرات مستقبلية تصب في الهدف ذاته لتحقيق الهدف الأسمى إنسانياً بالقضاء على الجوع في العالم».

وأكد سعادته بالشراكة مع مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية لتنفيذ مبادرة الإطعام الأكبر، من خلال مد يد العون ومساعدة الفئات المستهدفة في 13 دولة من أصل 30 دولة تغطيها الحملة.

قيادة استثنائية

وقال عبد المجيد يحيى، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في الإمارات وممثل البرنامج لدى دول مجلس التعاون الخليجي: «أتت مبادرة حملة 100 مليون وجبة في توقيت مثالي بالغ الأهمية، حيث ترتفع أرقام الجوع بسرعة حول العالم، نتيجة النزاعات والكوارث المناخية وتداعيات جائحة «كوفيد 19»، ويواجه اليوم أكثر من 270 مليون إنسان جوعاً يهدد حياتهم، وفيما نشهد كارثة تتفاقم أمام أعيننا علينا جميعاً التعاون لمواجهتها، وهذه الحملة تبرهن للعالم كيف يمكن للتضامن المجتمعي تحقيق ذلك».

وأضاف: «المساهمة المقدمة من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ضمن حملة 100 مليون وجبة تأتي في مرحلة حساسة بالنسبة لبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في كل من بنجلاديش والأردن وفلسطين، حيث يلوح خطر تقليص الحصص الغذائية نتيجة نقص التمويل. وبفضل هذا الدعم، يمكننا الآن مواصلة توفير شريان حياة أساسي بتقديم الدعم الغذائي لهذه المجتمعات الهشة، التي لا تملك بديلاً آخر لتأمين احتياجاتها الأساسية من الطعام والغذاء خلال شهر رمضان المبارك».

طباعة Email
#