حمدان بن زايد: 6 مايو علامة فارقة في مسيرة الإمارات

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، أن قواتنا المسلحة سياج منيع للحفاظ على مكتسبات الوطن وأمنه واستقراره. وقال: إن الـ 6 من مايو من كل عام يشكل علامة فارقة في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة وترجمة لمبادئ راسخة حرص عليها القادة المؤسسون انطلاقاً من إيمان مطلق بأهمية تعزيز ركائز الدولة كي تواصل مسيرة البناء والتطور.

وأضاف سموه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة الذكرى الـ 45 لتوحيد القوات المسلحة: إن القرار الذي اتخذه مؤسس الدولة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بتوحيد قواتنا المسلحة تحت قيادة واحدة وعلم واحد ثبت أركان دولة الاتحاد وعزز مفهوم الوحدة الوطنية.

تحصين

وأكد سموه: إن إنجازات قواتنا المسلحة وتطورها ما كانت لتتحقق لولا وجود قيادة حكيمة تدرك أهمية القوات المسلحة ودورها في حماية الوطن ومكتسباته وتحصينها وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وأضاف: إن ما تحققه قواتنا المسلحة من نجاحات في مهماتها المختلفة العسكرية والإنسانية ما هي إلا جهود صادقة يبذلها أبناء المؤسسة العسكرية إيماناً منهم بأهمية دورهم في دعم مسيرة الوطن ونهضته المباركة.

تطوير

وأكد سموه أن قواتنا المسلحة أصبحت اليوم مفخرة تضاف إلى المفاخر العديدة التي تحققها الدولة على الصعيدين الإقليمي والدولي ودرعاً وسيفاً يحمي مكتسباتنا الوطنية ويصون مسيرتنا الاتحادية المباركة في ظل المتغيرات التي يموج بها العالم، مشيراً إلى أن قواتنا المسلحة سابقت الزمن وهي تمضي بكل جد في تطوير قدراتها ورفع جاهزيتها. وقال: «نستذكر بكل فخر واعتزاز تضحيات شهدائنا الأبرار الذين قدموا أرواحهم دفاعاً عن الوطن، ونتضرع إلى الله عز وجل أن يتقبلهم مع الصديقين والشهداء وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان».

طباعة Email
#