الملابس الجاهزة تنافس محال التفصيل على فرحة العيد برأس الخيمة

شهدت مبيعات المتاجر الكبرى والمراكز التجارية في رأس الخيمة نمواً كبيراً على بيع الملابس الجاهزة لجميع الأعمار، قدر بنسبة 40% - 70% مقارنة بالشهر الماضي، حيث ترتفع وتيرة العملية الشرائية خلال الفترة المسائية، على الملابس الجاهزة والفساتين والأزياء النسائية، استعداداً للاحتفال بعيد الفطر المبارك، إلا أن الرجال كان لهم رأي آخر في تفصيل احتياجاتهم من الكنادير وعدم شراء الجاهزة، فيما حرصت مراكز التسوق على تشديد الإجراءات الاحترازية، لضمان سلامة المتسوقين.

وأكدت دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة استمرار حملتها «رمضان والمستهلك» في عدد من المنشآت التجارية، للتأكد من العروض والتخفيضات ومطابقتها للواقع وتطابق أسعار السلع على الأرفف مع سعرها في صناديق البيع، مشيرة إلى استعدادها لتلقي الشكاوى على مدار الساعة.

وأكد محمد عبدالله مدير أحد المتاجر الكبرى أن الاستعداد لموسم الأعياد والسفر خلال فترة الصيف يمثلان ذروة موسم المبيعات بالنسبة لنا، حيث ترتفع عملية شراء الملابس الجديدة التي تلقى رواجاً كبيراً بين العائلات نتيجة جائحة كورونا، حيث تفضل العديد من العائلات شراء الملابس الجاهزة خوفاً من تكرار الذهاب لمشاغل التفصيل، والتعامل المباشر مع فئة الخياطين، مؤكداً أن زيادة التنافس بين المراكز التجارية والمحال أدت إلى انخفاض مباشر في أسعار المنتجات المعروضة والتي تصب في مصلحة المتسوق.

وقالت مديرة مبيعات للملابس النسائية والفساتين: تمثل تلك الفترة من العام موسم مبيعات ناجح للمحال التجارية، في ظل اقتراب عيد الفطر ومناسبات الأعراس وموسم حفلات والتخرج. وأضافت: بفضل جهود الدولة للحد من تفشي الجائحة، ساهم تلقي المواطنين والمقيمين للقاح ضد كوفيد19، في بث روح الثقة ودعم الحركة الشرائية في الأسواق والمراكز التجارية، ومن المتوقع ارتفاع مبيعات بنسبة تصل لأكثر من 70% مقارنة بالأشهر الماضية، والعروض الترويجية على المنتجات تنافسية بشكل كبير.

وأوضح زين إبراهيم مدير أحد محلات الخياطة الرجالية بسوق الكويتي أن تفصيل الكنادير الرجالية يظل في الصدارة على الرغم من دخول الكنادير الجاهزة المنافسة، حيث تظل فرحة تفصيل الكندورة من أساسيات فرحة العيد والمناسبات في المجتمع الإماراتي وخاصة الزبائن الدائمين، لافتاً إلى أن أسعار تفصيل الكنادير الجديدة خلال مواسم الأعياد تعتمد على العرض والطلب، حيث ترتفع أسعار الأقمشة والمستلزمات الأخرى خلال تلك المناسبات التي تشهد إقبالاً كبيراً من الزبائن بمختلف الفئات العمرية.

طباعة Email
#