طوارئ وأزمات الشارقة تحث الجمهور على مواصلة أخذ اللقاح في رمضان

الشؤون الإسلامية بالشارقة: اللقاح لا يفطر الصائم

حث الفريق المحلي للطوارئ ‏والأزمات والكوارث في الشارقة أفراد المجتمع على المبادرة لأخذ التطعيم ضد فيروس كوفيد – 19 في نهار شهر رمضان، لافتين إلى أنه لا يُفسد الصيام، حيث أجمعت المجامع الشرعية، ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي على أنه لا يوجد أي مانع شرعي يحيل دون أخذ اللقاح خلال فترة الصباح من الشهر الفضيل لأنه لا يؤثر على صحة الصيام. 
 
وأثار موضوع أخذ اللقاح في رمضان قلق الكثير من الأشخاص المقبلين على أخذه خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع شهر رمضان، مما أدى إلى لجوء بعض الأفراد إلى تأجيل أخذ الجرعة أو الامتناع عن أخذه حتى نهاية الشهر الكريم، خوفاً من ظهور بعض الأعراض الجانبية التي قد تضطرهم إلى الإفطار في رمضان نتيجة لحاجتهم للحصول على العلاج الطبي. 
 
وأكدت اللجنة أن استمرار تفاعل الجمهور مع حملة التطعيم الوطنية خلال شهر رمضان المبارك، يساهم في المحافظة على سلامة المجتمع وتحصين الأفراد وحمايتهم من انتشار الفيروس، حيث أن الحصول على اللقاح سيساعد في الحد من انتشار الجائحة وعدم نقل العدوى للآخرين.
 
وقال الواعظ الدكتور سالم الدوبي، رئيس قسم الوعظ في دائرة الشؤون الإسلامية بالشارقة: "يتقاعس بعض الناس عن أخذ اللقاح أو تأخير الجرعات في شهر رمضان ظناً منه أنه هذا اللقاح يفطر الصائم، إلا أن فتاوى المجامع الشرعية، ومجلس الإمارات للإفتاء الشرعي أجمعت على جواز أخذ اللقاح في نهار رمضان."
 
وأوضح الدكتور الدوبي أن اللقاح لا يفطر الصائم لأنه ليس بطعام ولا بشراب ولا يغذي الجسم، مؤكداً أهمية تعاون وتكاتف الجهود للانتصار على هذا الوباء حتى يسلم الفرد والمجتمع والعالم. 
 
ودعت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بإمارة الشارقة المواطنين والمقيمين بالشارقة إلى التوجه إلى مراكز التطعيم التي تم تحديد مواقعها من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والمنتشرة في أرجاء دولة الإمارات، لأخذ اللقاح والمساهمة في وقاية المجتمع من الأمراض والأوبئة. 
 

طباعة Email