00
إكسبو 2020 دبي اليوم

​وتوزع 185 ميراً رمضانياً على أسر النزلاء

شرطة دبي تفرج كربة 15 نزيلا في شهر رمضان المبارك

ت + ت - الحجم الطبيعي

تمكنت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي وبالتعاون مع فاعلي الخير من فك كربة 15 نزيلا سُجنوا في ديات شرعية وقضايا مالية مختلفة. كما تلقت الإدارة العامة ميرا رمضانيا لعدد 185 أسرة من أسر النزلاء والنزيلات بقيمة بلغت 141 ألفا و100 درهم.

وتفصيلا، قال العميد علي محمد الشمالي، مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، إن الإدارة العامة تلقت مبلغ مليوناً و467 ألفا و258 درهما من فاعلي الخير خلال شهر رمضان الفضيل، أفرجت بها كربة 15 نزيلا عادوا إلى أسرهم ليعيشوا معهم لحظات هذه الأيام المباركة. فيما تلقت الإدارة العامة 91 ميرا رمضانيا من وزارة الداخلية بقيمة 91 ألف درهم، و167 ميرا رمضانيا من مؤسسة عيسى صالح القرق الخيرية بقيمة 50 ألفا و100 درهم، مُنحوا إلى 185 أسرة من أسر النزلاء والنزيلات.  

وأكد العميد الشمالي أن شهر رمضان المبارك هو شهر الخيرات والرحمات، يتسارع فيه فاعلو الخير والمؤسسات الخيرية لفك كرب المتعسرين ومساعدة المحتاجين. لافتاً إلى أن شرطة دبي تتميز بعلاقات وثيقة مع جهات ومؤسسات خيرية في الدولة، وتحرص على إبرام اتفاقيات تعاون، ومضاعفة جهودها في الأعمال الإنسانية، اقتداء بتوجهات القيادة الرشيدة والحكومة الساعية إلى فعل الخير وإطلاق المبادرات والحملات الإنسانية داخل الدولة وخارجها، وتعزيز قيم العطاء والتلاحم والإيثار.

من جانبه، أوضح الملازم أول حبيب الزرعوني رئيس قسم الرعاية الإنسانية، أن هناك لجنة متخصصة تعنى بدراسة حالات النزلاء وتقديم المساعدات لهم لإنهاء معاناتهم، ويختص قسم الرعاية الإنسانية بحل أزمات النزلاء المالية وتحسين وضعهم المعيشي، وذلك من خلال دفع ديات شرعية أو سد ديون مالية أو صرف تذاكر سفر، إضافة إلى مساعدة عائلات النزلاء، وغيرها من المبادرات الخيرية التي تفرج كربة أو تسعد نزيلا وعائلته.

وأكد أن هذه الأعمال الإنسانية والمبادرات الخيرية مثال يحتذى به لتعاضد أفراد المجتمع الإماراتي وتكليل للجهود المتضافرة والتعاون البناء الذي تبذله المؤسسات الحكومية والخاصة لبناء الوطن وخدمته.

 

طباعة Email