00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إشادة بريطانية واسعة: مشروع «وادي تكنولوجيا الغذاء» قابل للتصدير والتعميم عالمياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

قابلت بريطانيا مشروع وادي تكنولوجيا الغذاء الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بترحيب وإشادة كبيرة.

المشروع الذي سيتيح المجال أمام مدينة دبي لاحتضان شركات الزراعة والغذاء التخصصية ومراكز الأبحاث الزراعية والمائية حول العالم وصفه المحلل الاقتصادي أنور القاسم من لندن في تصريحات أدلى بها لـ«البيان»، بالعامل المعزز والأساسي المهم للأمن الغذائي الوطني، مشيداً بهذه الخطوة التي اعتبرها الأولى على مستوى الدول العربية من خلال إنشاء مشروع عربي تقني للأمن الغذائي عبر استخدام أحدث التقنيات العلمية، كما توقع القاسم أن نجاح هذا المشروع الإماراتي الجديد والفريد من نوعه في المنطقة سيؤدي إلى تصديره وتعميمه.

نقلة نوعية

من جهته قال بلير سوسكاير الخبير الزراعي ومساعد مدير مؤسسة Bringing Food، إن المشروع يعد نقلة نوعية ومهمة في المجال الزراعي، خصوصاً وأن الدول المتقدمة صناعياً وزراعياً دائماً ما تفكر في المستقبل عبر استحداث طرق جديدة لمضاعفة الزراعة وهو ما تقوم به دولة الإمارات العربية المتحدة.

سوسكاير أضاف لـ«البيان» أن المشروع الإماراتي قد يحفز الدول الأخرى على أن تحذو حذو الإمارات وبشكل خاص الدول ذات المناخ المشابه لدول الخليج أو ذات المناخ البارد مثل بريطانيا التي تحتاج إلى أساليب جديدة لتطوير الزراعة لديها، خصوصاً بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي وفقدانها لسوق زراعي مهم، حيث أصبحت البضائع والمنتجات الأوروبية تضاف إليها رسوم وجمارك عند دخولها إلى المملكة المتحدة على عكس نقلها من دون رسوم إضافية قبل الخروج من الاتحاد الأوروبي.

خطوة متقدمة

قال الدبلوماسي البريطاني وليام باتي لـ«البيان»، إن ما تقوم به الإمارات يؤكد مرة أخرى أنها تسبق الجميع بخطوات فما تصل إليه وتنجزه دولة الإمارات تبدأ الدول الأخرى في التخطيط له، مشيداً بالمشروع الإماراتي الذي سينعكس بشكل إيجابي وملموس على الاقتصاد والزراعة كما أنه سيساعد الشركات وبشكل الخاص التي غادرت بمكاتبها بريطانيا بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي على أن تجد لها مكاناً وبيئة مناسبة في دبي.

طباعة Email