«الزراعة والسلامة الغذائية»: التعقيم الشمسي يرفع كفاءة التربة

أكدت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية أن التعقيم الشمسي يساعد بشكل كبير على تحسين خواص التربة في المزارع، وزيادة كفاءتها من خلال حث المزارعين على استغلال فترة الصيف لإجراء التعقيم الشمسي الذي يساعد على التخلص من الآفات والمسببات المرضية في الحقول المكشوفة والبيوت المحمية على حد سواء، هذا بالإضافة إلى استغلال درجات الحرارة المرتفعة ابتداء من شهر مايو إلى نهاية شهر أغسطس من السنة، الأمر الذي يساعد التربة على استقبال أكبر كمية من أشعة الشمس.

وأوضحت الهيئة أن التعقيم الشمسي عبارة عن طريقة طبيعية غير كيميائية وصديقة للبيئة لمكافحة الآفات الزراعية باستخدام الطاقة الشمسية، لزيادة درجة حرارة التربة إلى المستويات التي يتم فيها قتل أو إضعاف العديد من مسببات الأمراض التي تنقلها التربة، كما أن المناخ الحار في دولة الإمارات يعد ميزة نسبية يجب الاستفادة منها في عملية التعقيم الشمسي للتربة، باعتبارها من أهم طرائق المكافحة الطبيعية للآفات وأمراض النبات .

وتتمثل خطوات عملية التعقيم أيضاً بتركيب البلاستيك، وتشمل تغطية الأرض بشرائح البلاستيك الشفاف (بولي أثيلين)، على طول خط الزراعة وإحكام أطراف البلاستيك والوصلات بالتربة لمنع التسرب الحراري، وإغلاق البيت البلاستيكي طيلة فترة التعقيم، وتترك من 4 إلى 6 أسابيع.

خطوات

أشارت الهيئة إلى أن التعقيم يتم من خلال خطوات عدة، تتمثل بتجهيز التربة؛ إذ يتم تنظيف التربة من بقايا المحاصيل السابقة وحراثة الأرض عميقاً وتنعيمها وتسويتها، ثم إضافة السماد العضوي الناعم بمعدل 2-4 كيلوغرامات لكل متر على طول خط الزراعة، ويخلط بالتربة جيداً قبل عملية تسوية التربة، ثم يتم ري التربة، من خلال تركيب شبكة الري والبدء بريها رياً غزيراً لتصل إلى عمق 60-70 سم، باستخدام الري بالتنقيط أو بالرش ومن ثم تغطية التربة مباشرة بالبلاستيك.

طباعة Email