العويس: نموذج العمل البرلماني الرائد هو جزء من منظومة التميز والتطور في الإمارات

أصدرت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، العدد الـ 7 من مجلة المشاركة السياسية، التي قدمت وعبر موضوعاتها المتنوعة رؤية معمقة لتميز العمل البرلماني خلال فترة العمل عن بعد، وتعد سابقة برلمانية في دولة الإمارات، وكيف تمكن من وضع الآليات وإطلاق المبادرات التي أسهمت في مواصلة العمل البرلماني لخدمة الوطن والمواطن.

وأكد معالي عبد الرحمن محمد العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي - في المقال الافتتاحي للمجلة، أن نموذج العمل البرلماني الرائد، هو جزء لا يتجزأ من منظومة التميز والتطور التي تشهدها دولة الإمارات في جميع القطاعات.

مسيرة لا تتوقف

وأشار معاليه إلى أن العمل لخدمة المجتمع الإماراتي مسيرة لا تتوقف، ورؤية تتشارك فيها جميع الجهات التي حولت من خلال ابتكار الحلول العملية لمواصلة العمل، رؤية القيادة في العمل كفريق واحد إلى واقع عملي تجسد من خلال الإنجازات والنجاحات التي تحققت خلال فترة العمل عن بعد، والتي شكلت في الوقت ذاته تجربة تؤسس إلى نهج جديد في العمل يرتبط بقدرات الإنسان أكثر من ارتباطه بالمكان.

وقال معاليه: إن العمل البرلماني في دولة الإمارات العربية المتحدة ومن خلال هذه التجربة عزز خصوصيته وتميزه، ودوره الرئيس في توظيف جميع الإمكانات لخدمة الوطن والمواطن، كما أن هذه التجربة شكلت كذلك محفزاً لمواصلة الابتكار والبحث المستمر عن الفرص من التحديات لاستشراف مستقبل العمل البرلماني في دولة الإمارات، والعمل في الوقت ذاته على مواصلة تحقيق الريادة في الأداء.

نهج الشورى

وتضمن العدد حواراً خاصاً مع معالي صقر غباش، رئيس المجلس الوطني الاتحادي، أكد فيه أن المجلس ركيزة أساسية في مسيرة التطور الحضاري والتنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات العربية المتحدة في كافة القطاعات، كما يواصل دوره الوطني نحو تعزيز نهج الشورى من خلال حث المواطنين على المشاركة في عملية صنع القرار، وتكريس قيم الولاء والانتماء والتلاحم الوطني.

مهام

وبين معاليه حرص المجلس الوطني الاتحادي المستمر والمتواصل على القيام بمهامه الدستورية والتشريعية بما يُلبي طموحات شعب الاتحاد، ويشارك بفاعلية في النهضة التي تعيشها الدولة، مشيراً إلى أن جميع أعضاء المجلس الوطني الاتحادي لديهم الحماس والإصرار على خدمة شعب الإمارات، والاقتراب من نبضه والاستماع لصوته، والعمل على تحقيق تطلعاته في إطار من التنسيق التام والتعاون البناء مع حكومة دولة الإمارات.

طباعة Email