أصحاب الهمم يوزعون وجبات إفطار «خير زايد»

أطلقت مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وبتنظيم هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مبادرة «خير زايد» برعاية الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان رئيسة مجلس إدارة المؤسسة.

وتضمنت المبادرة قيام مجموعة من أصحاب الهمم بتوزيع وجبات إفطار صائم والتي تبرعت بها مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان لعدد من المستفيدين في المنطقة العمالية بأبوظبي بالتزامن مع الفعاليات المصاحبة ليوم زايد للعمل الإنساني.

والتقت الشيخة ميثاء بنت أحمد بن مبارك آل نهيان بالمتطوعين من أصحاب الهمم وأثنت على الجهود المبذولة من قبلهم والروح العالية والإيجابية التي يتمتعون بها وأشادت بما أظهروه من رغبة في البذل والعطاء والمشاركة التطوعية وهو الأمر الذي يجسد أهمية المبادرة باعتبارها تعبر عن روح العطاء الذي يحمله أصحاب الهمم وتعكس ما يمتلكونه من حب للمبادرة ورغبة في المشاركة المجتمعية وتؤكد مدى المساهمة التي يبذلها أصحاب الهمم في مختلف الشؤون المجتمعية.

فخر

وقالت: إننا في بالغ السعادة للتواجد معكم وفخورون بكم، فأنتم جزء هام في المجتمع ومساهمتكم بهذا العمل الإنساني والتطوع لأجل العطاء تعني لنا الكثير فقد برهنتم على الصفات الإيجابية والسلوكيات النبيلة التي تحملونها، وجسدتم خير مثال للمشاركة المجتمعية الفاعلة.

وأضافت: نستلهم من أصحاب الهمم معاني الإرادة والحب للوطن بما أظهروه من صورة مشرقة ومواقف مشرفة في ميادين البذل والعطاء ولحرصهم على المشاركة في المبادرة والتي تتزامن مع يوم زايد للعمل الإنساني والذي يشكل فرصة لنا جميعاً لشحذ الهمم وبذل الطاقات نحو العطاء بسخاء وتسخير الجهود والإمكانيات الداعمة للمبادرات والأنشطة التي ترسخ من مفهوم العطاء والإنسانية.

وأوضحت أن مبادرة «خير زايد» تعكس تكاتف الجهات المعنية بالدولة وتنسيقها المشترك نحو إطلاق المبادرات والبرامج والأنشطة الداعمة للمجتمع حيث نجد حرصاً متبادلاً على تنفيذ الأفكار ذات القيمة الاجتماعية الإيجابية واهتماماً بالغاً لتجسيد رؤى القيادة الرشيدة وتطلعاتها في دعم مفاهيم الخير والعطاء ونشر ثقافة البذل والمشاركة المجتمعية.

ومن جانبه أكد عبد الله عبد العالي الحميدان الأمن العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تقدير المؤسسة واعتزازها لمبادرة «خير زايد» التي تأتي ونحن نحتفل بيوم زايد للعمل الإنساني الذي نتشرف في المؤسسة بحمل إسمه الغالي ونشعر بمزيد من الفخر والاعتزاز بذلك.

وأشار إلى أن هناك دروساً كثيرة لا تنضب نهلناها من بحر الشيخ زايد رحمه الله، دروس في المحبة والوئام والتعايش والسلام والأخلاق الفضيلة والحكمة والتشاور والتآزر والعمل والبناء والتضحية والفداء والصدارة والريادة والأعمال الخيرية والإنسانية وكل من تخرَّج من هذه المدرسة الإنسانية الكبرى مدرسة زايد يمثل قدوة في أخلاقه وسلوكه وطموحه وتفوقه وخيره الذي يصل للجميع.

إشادة

ومن جهته أشاد سالم الريس العامري، نائب الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بمبادرة «خير زايد» التي أطلقتها مؤسسة ميثاء بنت أحمد آل نهيان للمبادرات المجتمعية والثقافية والتي تتضمن مشاركة مجموعة من أصحاب الهمم في تنفيذ برامج الهيئة الرمضانية من خلال توزيع وجبات إفطار صائم لعدد من المستفيدين في المنطقة العمالية بأبوظبي.

وقال: إن المبادرة تعزز دور أصحاب الهمم في الأعمال الإنسانية والمبادرات المجتمعية، وتعتبر نقلة نوعية في دعم قدراتهم التطوعية.

طباعة Email