30 مبادرة رمضانية يطلقها «الوطن التطوعي»

أطلق فريق الوطن التطوعي وبرعاية الشيخ سلطان بن محمد بن خالد آل نهيان الرئيس الفخري للفريق 30 مبادرة رمضانية متنوعة في الشهر الفضيل وذلك بهدف تحقيق باقة من الأهداف السامية التي تتمثل بتجسيد قيم التكافل والتراحم بين قطاعات المجتمع، وإتاحة الفرصة للمتطوعين للمشاركة في خدمة مجتمعهم في هذا الشهر المبارك، وإيماناً بضرورة تعزيز ثقافة العطاء في المجتمع، والمساهمة في غرس هذه القيم الإيجابية والنبيلة في نفوسهم. 

وقال المهندس جابر بطي الأحبابي رئيس فريق «الوطن التطوعي» لـ«البيان»: «جميع مبادرات الفريق ما هي إلا نتاج ما غرسته القيادة الرشيدة في نفوس المواطنين والمقيمين على حد سواء ولا سيما حب عمل الخير وتقديم المساعدات للمحتاجين، وبذل العطاء في الأعمال الإنسانية والتطوعية. والمتطوعون كافة المشاركون في تنفيذ المبادرات الرمضانية يحرصون على اتخاذ أعلى درجات الوقاية والتعقيم قبل انطلاق المبادرات وبعد انتهائها ووفق أعلى مستويات الوقاية الصحية، كما يخضعون للفحوص الصحية الدورية. كما أن إطلاق المبادرات الرمضانية جاء بالتعاون والتنسيق مع بعض من الجهات والمؤسسات المعتمدة في منطقة العين». 

وأضاف: «من أبرز مبادراتنا الرمضانية المجلس الرمضاني الذي نعرض فيه باقة من محاضرات التوعية والتثقيف باستضافة نخبة من المتحدثين. ومبادرة فطوركم علينا وذلك بتوزيع المير الرمضاني على الأسر المتعففة بالالتزام التام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية والتعقيم كافة، بل حرصنا على تجنيب الأسر المستحقة حاجة مغادرة منازلهم. إلى جانب تنظيم فعالية في يوم زايد للعمل الإنساني والتأكيد على مشاعر الحب والوفاء والتقدير التي يختزنها شعب الإمارات لباني نهضتها المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإلى ما غرسه من قيم استهدفت تعزيز وحدة نسيج مجتمع الإمارات». 

كما أكد أن كل عضو في الفريق وبدعم من الشيخ سلطان بن محمد بن خالد آل نهيان يساهم وبشكل كبير في تعزيز روح العمل التطوعي، وغرس المسؤولية 

المجتمعية في نفوس أفراد المجتمع، وإرساء ثقافة العمل التطوعي في المجتمع، وترسيخ قيم المبادرة والمنافسة الإيجابية، إلى جانب اليقين التام بأهمية ديمومة العمل بروح الفريق الواحد، وعدم اختزال العمل التطوعي في جهد فرد واحد.

 
طباعة Email