169 خطاً للحافلات العامة في دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بلغ عدد مسارات الحافلات في إمارة دبي قرابة 169 خطاً لنقل الركاب وفق آخر الإحصائيات الصادرة عن هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وذلك بعد تشغيل خطين جديدين مطلع شهر مارس الحالي، وبلغت نسبة التقاطر بين الحافلات قرابة 4 دقائق في الخطوط الحيوية، فيما حددت أوقات معينة لنقل الركاب في بعض الخطوط بحسب الطلب وعدد مستخدمي الحافلات بها.

وقال عادل شاكري، مدير إدارة التخطيط وتطوير الأعمال بمؤسسة المواصلات العامة في الهيئة إن أي تغير في مسارات الحافلات يتم إعلام الجمهور به عبر قنوات الهيئة الرسمية ووسائل التواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن نسبة التغير في مسارات خطوط الحافلات بلغت 1% من إجمالي الكيلومترات المشغلة وفق تغييرات شبكة الحافلات، كما بلغت نسبة التزام الحافلات بالوقت المحدد للرحلات قرابة 79%، وهي من النسب المتميزة عالمياً.

وأوضح أن منظومة النقل الجماعي تعرضت منذ بدء جائحة كورونا للعديد من التغيرات، وفرضت على حركتها قيوداً لضمان سلامة الركاب من انتقال عدوى «كوفيد 19»، وكان من ضمن الإجراءات المتبعة عمليات التعقيم المستمرة وتوعية السائقين بأهمية تطبيق إجراءات السلامة والوقاية، وتقديم دراسة لمراجعة زمن تقاطر الحافلات، وتعديل مواعيد الخدمة بحسب الحاجة، وتوفير حافلات احتياطية لدعم المحطات المكتظة بالركاب، وتغيير مسار الحافلات لتجنب الدخول للمناطق المغلقة دون تنسيق مسبق، مما سيؤثر سلباً في وصول الحافلات بحسب مواعيدها المجدولة، وتخفيض تعرفة مركبات الأجرة بنسبة 50% لتجنب استخدام الوسائل الأخرى خلال الجائحة.

وأشار شاكري إلى من أهم التغييرات التي فرضتها جائحة كورونا هي التباعد الاجتماعي داخل الحافلات، وإلزامية استخدام الكمامات قبل الدخول للحافلة، والحفاظ على المسافة الخاصة بالتباعد الاجتماعي، وتخصيص المزيد من الحافلات، لتوفير عدد رحلات أكثر على الخط لخدمة مستخدمي الحافلات العامة، ولضمان تطبيق ذلك طبقت الهيئة حلولاً ذكية لمواجهة التحديات التي فرضتها جائحة «كورونا» على قطاع النقل والمواصلات العامة، تتضمن تفعيل كاميرات البث الحيّ، لمراقبة عدد الركاب في حافلاتها، لضمان تطبيق التباعد الاجتماعي والقيام بحملات توعوية وتفتيشية لمستخدمي والحافلات وحثهم على التباعد الاجتماعي وضرورة ارتداء الكمامة بصورة مستمرة.

طباعة Email