العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    5 نصائح للحفاظ على رائحة فم منعشة أثناء الصيام

    أوضح أخصائي واستشاري بارز في تقويم وطب الأسنان أن الصيام يمكن أن يتسبب في تراكم البكتيريا في الفم، وبالتالي زيادة احتمال تعرض الأسنان واللثة لمشكلات وأمراض، تستدعي تدخل الطبيب، داعياً الصائمين إلى أهمية الاعتناء بشكل جيد بنظافة الأسنان، خلال الشهر الفضيل، عبر إجراء بعض التغييرات الضرورية في روتين العناية بالفم.

    وأكد الدكتور خالد العامري، استشاري تقويم الأسنان ورئيس قسم طب الأسنان في مستشفى «هيلث بوينت» في أبوظبي، التابع لمبادلة للرعاية الصحية، إن الامتناع عن شرب الماء والسوائل الأخرى، خلال ساعات الصيام يمكن أن يؤدي إلى تطور البكتيريا في الفم، والذي يُعد مسبباً رئيسياً لرائحة الفم المزعجة، والمشاكل الأخرى مثل تسوس الأسنان وأمراض اللثة.

    وشدّد الدكتور العامري على أهمية تغيير الصائمين روتين العناية بصحة الفم والأسنان، خلال شهر رمضان، من خلال الحرص على تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد وجبتي الإفطار والسحور، لمنع تكاثر البكتيريا، كما أشار إلى أن اللسان مسؤول عن جزء كبير من رائحة الفم، لذا فإن استخدام «مكشطة اللسان» مرتين في اليوم سيساعد أيضاً على التخلص من رائحة الفم المزعجة.

    وأكد الدكتور العامري أهمية عدم تجاهل وجبة السحور، لأن زيادة ساعات الصيام، من شأنه السماح بتكاثر المزيد من البكتيريا، حيث أكد أهمية المحافظة بشكل خاص على رطوبة الفم، ومنع جفافه لتجنب رائحة الفم الكريهة، وإضافة إلى ضرورة التركيز على شرب الكثير من الماء والسوائل، وتجنب الأطعمة المالحة والمشروبات، التي تحتوي على الكافيين ومدرات البول، خلال ساعات الإفطار، كما أضاف أنه عندما يحرص الصائم على عدم ابتلاع أي سائل، فإن استعمال غسول الفم أو المضمضة بالماء لا يفسد صيامه، إلا أن بعض الناس لا يشعرون بالراحة تجاه هذه الممارسة أثناء الصيام، لذا يمكنهم استخدام أعواد السواك.

    وقدم الدكتور العامري 5 نصائح مهمة، للحفاظ على رائحة فم منعشة أثناء الصيام وهي:عند الإفطار، تجنب تناول البصل والثوم أو التدخين إلى جانب الأطعمة والمشروبات الشائعة، التي تسبب رائحة الفم المزعجة، والتأكد من شرب الكثير من الماء خلال ساعات الإفطار في الليل، ويجب تفريش الأسنان، وتنظيفها بالخيط بعد الإفطار والسحور، واستخدام «مكشطة اللسان» والسواك خلال ساعات الصيام وغسل الفم بالماء أو غسول الفم، مع الحرص على عدم ابتلاع أي سائل، واستخدام مكملات أو متممات غذائية للفم، لتعويض البكتيريا الصحية، التي قد تفقدها نتيجة استخدام غسول الفم بشكل متكرر.

    طباعة Email