استطلاع « البيان »: لغة الإشارة بالمستشفيات والمرافق غير كافية

أجمع مشاركون في استطلاع «البيان» الأسبوعي على ضرورة توفير برامج خاصة بلغة الإشارة تمكن فئة الصم وضعاف السمع من الاندماج في مجتمعاتهم، والعمل على تسخير التطور التكنولوجي لخدمة هذا الهدف، مشددين على لغة الإشارة بالمستشفيات والمرافق غير كافية.

ولفتوا إلى وجود جهات توفر خدمة لغة الإشارة لكنها ليست معممة على مستوى الدولة، مقترحين إدراج لغة الإشارة في المناهج الدراسية.

وذهب 70 % من متابعي «البيان» عبر الموقع الإلكتروني إلى أن الخدمات المتوفرة حالياً لا تخدم فئة الصم، فيما اعتبر 30 % من ذات العينة أن التطبيقات بلغة الإشارة متوفرة بشكل كافٍ.

واقترب قراء «البيان» المستطلعة آراؤهم عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» من نفس النسبة، حيث أكد 78 % عدم توفر خدمات وتطبيقات بلغة الإشارة لفئة الصم، بينما قال 22% إن الدولة تولي أهمية كبيرة لأصحاب الهمم لضمان وصولهم إلى مرحلة التمكين وتوفير كافة احتياجاتهم ومتطلباتهم على قدم المساواة مع أقرانهم وضمان تمتعهم بكافة الحقوق وتكافؤ الفرص، وعليه فإن العمل على توفير برامج وتطبيقات بلغة الإشارة قائم ومطبق لدى بعض الجهات والمؤسسات والقطاعات بغية ضمان حصولهم على الخدمات التي توفرها الدولة بسهولة.

برامج

وتمنى أنس نبيل اللدعة من فئة الصم توفر مترجمي لغة إشارة في كافة الدوائر والجهات مثل القطاع الشرطي والمحاكم، لافتاً إلى ضرورة توفير البرامج التلفزيونية التي تتضمن معلومات مهمة وتثقيفية من ناحية دينية أو اجتماعية بلغة الإشارة.

وأشار إلى أن المستشفيات لا يوجد فيها مترجمون لفئة الصم، معتبراً ذلك خطأً جسيماً لاسيما إذا دخل أصم قسم الطوارئ بحالة حرجة ويتم سؤاله عدة أسئلة ولا يستطيع الاستماع للإجابة، وفي المحاكم للأسف دائماً يطالب الأصم بإحضار مترجم معه، وإن لم يجد مترجماً يحضر أحد أفراد عائلته، لكن الأخ مثلاً لا يستطيع شرح المعلومات كالمترجم الذي يتقن لغة الإشارة.

وقال حسن عودة يوسف مترجم ومدرب لغة الإشارة إن التطبيقات الذكية في المستشفيات والمرافق العامة غير متوفرة بشكل كافٍ، مشيراً إلى أن هناك جهوداً تبذل لتوفير الخدمات لفئة الصم بشكل يغطي كافة مؤسسات الدولة، موضحاً أن القيادة العامة لشرطة دبي باتت مهيأة بشكل تقريبي لفئة الصم، وكذلك وزارة تنمية المجتمع، وهيئة تنمية المجتمع، ووزارة التربية والتعليم فيها قسم تربية خاصة وفيها مترجمو لغة إشارة لطلبة الدمج.

منظومة

وقالت ختام شحدة أحمد أبو سلطان : «هناك كثير من المؤسسات تقدم خدمات ممتازة لفئة الصم فمثلاً القيادة العامة لشرطة الشارقة فرع خورفكان وفرت خدمة الخط الساخن بمترجم لغة إشارة، وتم تعميمه بين فئة الصم، فيما بعض المستشفيات لا توفر الخدمة، مشيرة إلى أن بعض المؤسسات متعاونة وتسعى لكن ليس لدى كافة الجهات».

طباعة Email