محمد المهيري: المبادرة تجسّد الدور الإنساني للإمارات والنهج الخيري للقيادة

«دار البر» تقدم 20 مليون درهم لتوفير 20 مليون وجبة

تبرعت جمعية «دار البر»، إحدى أولى الجمعيات الخيرية التي تأسست على مستوى الدولة، بمبلغ 20 مليون درهم دعماً لحملة «100 مليون وجبة»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كأكبر حملة لإطعام الطعام في رمضان في 20 دولة عربية وأفريقية وآسيوية.

وتعادل قيمة مساهمة دار البر تكلفة المكونات الغذائية الأساسية المطلوبة لإعداد 20 مليون وجبة في المجتمعات الأقل دخلاً ضمن الدول المستفيدة من حملة «100 مليون وجبة» التي تنظمها «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام وعدد من الجمعيات والمنظمات الإنسانية والخيرية في الدول التي تشملها الحملة.

وتهدف الحملة، التي تقدم الطرود الغذائية التي تحتوي المواد الأساسية المطلوبة لإعداد وجبات الطعام للمحتاجين والأسر المتعففة في 20 دولة، إلى توفير الدعم الغذائي المباشر للملايين من الفئات الأقل حظاً في آسيا وأفريقيا والعالم العربي بالتزامن مع شهر رمضان المبارك.

وقال محمد سهيل المهيري، عضو مجلس الإدارة المدير التنفيذي لجمعية دار البر: إن مبادرة الإمارات لتوفير 100 مليون وجبة وإرسالها إلى المحتاجين في المنطقة تجسد التزام دولة الإمارات بقيمها وثوابتها الدينية الإسلامية، تحديداً في رمضان المبارك، شهر الخير والبر والإحسان، والدور الإنساني العظيم لدولة الإمارات، والنهج الخيري الحضاري، الذي تنتهجه الدولة، برؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة.

وأكد حرص «دار البر» على المشاركة الفاعلة والحية في المبادرات الإنسانية وحملات الإغاثة الوطنية ومشاريع الخير المشتركة، والتجاوب السريع والنوعي مع مبادرات قيادتنا الرشيدة وتوجيهاتها السديدة في حقل العمل الخيري والإنساني، سعياً لترجمة قيم وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وتوفير احتياجات الفقراء والمحتاجين في المنطقة والعالم، وإغاثة المنكوبين والمساهمة في تنمية المناطق الأقل حظاً في بقاع الأرض، ولتعزيز الصورة الإنسانية الحضارية المشرقة لدولتنا.

تراحم وتضامن

وتستند حملة «100 مليون وجبة» المتزامنة مع شهر رمضان المبارك؛ شهر التراحم والبر، إلى قيم العطاء والبذل والتكافل المتأصلة لدى أهل ومجتمع الإمارات ومختلف المؤسسات والقطاعات فيها، لتشكل استجابة لمعاناة أكثر من 820 مليون إنسان حول العالم من شكل من أشكال سوء التغذية منهم 52 مليوناً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتخفف الأعباء عن المحتاجين والفقراء والمساكين والأسر المتعففة.

هدف مشترك

وتتقاطع أهداف حملة «100 مليون وجبة»، والتي تعكس قيم دولة الإمارات ومبادراتها الإنسانية في مد يد العون وإغاثة ودعم المحتاجين والمنكوبين ونشر الخير والتخفيف من تأثيرات الأزمات والكوارث والتحديات والمعاناة للشعوب كافة دون استثناء، مع الركائز التي قامت عليها جمعية دار البر، الساعية في مشاريعها الخيرية والإنسانية إلى تمكين الفئات الأشد حاجة، وتحقيق استدامة العمل الخيري والإنساني وشموليته، وتعزيز قيم التسامح والتعاضد والتضامن الإنساني في مواجهة الأزمات والتحديات.

التبرع للجميع

وتفتح الحملة باب المساهمة في جهود إطعام الجوعى للأفراد والمؤسسات من مجتمع الأعمال ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص ومنظمات العمل الخيري داخل الدولة وخارجها لتقديم الدعم من خلال 4 قنوات رئيسية للتبرع هي الموقع الإلكتروني، والحساب المصرفي، ومركز الاتصال، والرسائل النصية.

طباعة Email