أطباء يحذرون من التجمعات في ليل رمضان

صورة

حذر أطباء من التجمعات الليلية للأسر خلال شهر رمضان المبارك، لتناول وجبات الإفطار والسحور جماعياً لأنها بيئة خصبة لانتقال المرض، حيث اعتادت الأسر على التجمع والتسامر في مثل تلك الأوقات، إضافة إلى عدم تبادل الوجبات. وبينوا أن التجمع من الأسباب الرئيسية لتفشي «كوفيد 19»، داعين إلى ضرورة أخذ اللقاح حتى يتم تحصين المجتمع الإماراتي من الجائحة، والتباعد الاجتماعي والاهتمام بالنظافة وغسل اليدين باستمرار والتعقيم والإقلال من الخروج دون داع للاماكن العامة ومراكز التسوق حتى ننجح في تقليل الإصابات، كما أن الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية أضحى مهماً حتى لا نعود إلى المربع الأول.

واكد الدكتور عارف النورياني المدير التنفيذي لمستشفى القاسمي بالشارقة أن عدم الاختلاط في التجمعات يعد السلاح الأقوى لمحاربة جائحة «كوفيد 19» لأن التجمعات تكثر في الشهر الفضيل من خلال التواصل مع الأهل والزيارات المتتالية، وأن الوضع الصحي لا يسمح بتلك الزيارات، لذلك لا بد من الاتعاظ واختصار الزيارات بالمكالمات الهاتفية والرسائل النصية تحاشياً للعدوى، مبيناً أن الجهات الصحية تعمل جاهدة من اجل محاربة الفيروس بكافة السبل، ما أدى إلى تخفيف حدة الموجتين الأولى والثانية، داعياً إلى ضرورة الالتزام التام بالضوابط والإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع حتى تمر الموجة الثالثة والتي بحسب دول أوروبية ستكون خلال شهري يونيو ويوليو، ولا بد من التضامن مع كافة الجهات حتى نخفف من حدة الموجة الثالثة أن وجدت .

وأكد الدكتور حسام الدين ماجد استشاري طب الأطفال في الزهراء بالشارقة أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية خلال رمضان والابتعاد بقدر الإمكان عن كبار السن ومرضى القلب والسكر ونقص المناعة وعدم زيارتهم تحاشياً لنقل العدوى لهم، إضافة إلى عدم أخذهم إلى الفنادق والمطاعم لتناول الوجبات الرمضانية، وفي حال ارتياد تلك الأماكن يجب اتخاذ إجراءات التباعد، محذراً من مضاعفة احتمالات الإصابة بـ«كورونا»، نتيجة للتجمعات .

ونوهت الدكتورة نورا سالم رئيس قسم التطوير المهني والطب التجديدي بمستشفى القاسمي بالشارقة إلى أنه لا بد من التوقف عن توجيه الدعوات للأشخاص الآخرين أو حضور أي تجمعات، لعدم انتقال عدوى «كوفيد 19»، لأن ذلك سيمنع الاختلاط بين المصابين والأصحاء ويحد من زيادة المصابين بالفيروس، كما أنه يتماشى مع الالتزام بالتعليمات الصادرة عن الجهات الصحية في الدولة في الفترة الراهنة، لافتة إلى أن الابتعاد عن التجمعات يعد مسؤولية مجتمعية يجب التزام الجميع بها لحماية الآخرين من الإصابة ومضاعفاتها .

وقال الدكتور عبدالقادر الزرعوني رئيس جمعية الإمارات للمسالك البولية إن الدراسات أثبتت أن أفضل طريقة لتجنب «كوفيد 19» اتخاذ كافة أسباب الوقاية التي نادت بها هيئة الكوارث والأزمات، والتي من خلالها أضحت الإمارات من الدول السباقة في تقليل أعداد الإصابات والوفيات، وبالتالي الرجوع التدريجي لمرحلة التعافي والتي يعد التطعيم جزءاً منها .

وأكدت الدكتورة فاطمة حسين علي مدير الطب الوقائي في أم القيوين أن الإمارات اتخذت خطوات فعالة في سبيل القضاء على «كوفيد 19» للحيلولة دون انتشاره من خلال عدد من الاجراءات والتدابير الاحترازية التي اتخذتها وأوصت بها وزارة الصحة ووقاية المجتمع .

طباعة Email