«الداخلية» تشارك في مؤتمر محققي الاحتيال المعتمدين في الشرق الأوسط

شاركت وزارة الداخلية، في أعمال المؤتمر السنوي الـسادس لمحققي الاحتيال المعتمدين في الشرق الأوسط لعام 2021 الافتراضي، الذي نظمته جمعية محققي الاحتيال المعتمدين بالـتعاون مع جمعية مكافحة الاحتيال الـسعودية وهيئة الـسوق المالـية في المملـكة العربية السعودية، عبر تقنية الاتصال المرئي عن بُعد.

حضر المؤتمر اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي المفتش العام بوزارة الداخلية، عضو اللجنة التنفيذية للانتربول عن قارة آسيا، ومحمد الـقويز رئيس هيئة الـسوق المالـية، في المملكة العربية السعودية، وكبير محللي الـقانون لـشبكة سي إن إن، والمدعي الـعام الأمريكي السابق للمنطقة الجنوبية من ولاية نيويورك وبريت بهرارا، والخبيرة الاستراتيجية وخبيرة لغة الجسد باميلا بارنوم، وخبراء مختصون في مجال استكشاف الحالات والاتجاهات المهمة التي ظهرت في مجالات التطور التكنولوجي وإدارة المخاطر ومنع الاحتيال، وعدد من المسؤولين في منطقة الـشرق الأوسط من الـقطاعين الـعام والخاص.

ممارسات

ويهدف المؤتمر إلى تبادل الأفكار والخبرات، والتعرف على أحدث الممارسات العالمية للحد من المخاطر والأضرار الناتجة عن العمليات الاحتيالية، وزيادة الوعي بالعوامل والظروف التي تتيح حدوث عمليات الاحتيال ومعرفة الأسباب الجذرية لها، ووضع الضوابط الوقائية الكاشفة والرادعة لحصولها.

كما تم خلاله مناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة باتباع نهج استراتيجي لمنع ومكافحة الفساد والاحتيال، والاستفادة من تحليل البيانات لكشف الاحتيال، وإجراء تحقيقات الاحتيال أثناء العمل عن بُعد، ومنع الجرائم الإلكترونية المستندة على الذكاء الاصطناعي، والاتجاهات الناشئة لتقييم مخاطر الاحتيال ومراقبتها. بأحدث الأدوات في مجال كشف الاحتيال والتصدي له ومنعه.

طباعة Email