خبيران عربيان: مشاريع الإمارات الفضائية عززت دورها عالمياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أوضح الدكتور عوني محمد الخصاونة مدير المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء، الأمين العام للاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، أن برنامج الفضاء الإماراتي يسير بخطى ثابتة وواثقة نحو المستقبل، لافتاً إلى أنه وخلال فترة زمنية وجيزة، أثبتت الإمارات جديتها في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء وحققت نجاحات كبرى في هذا المضمار، سواء في مجالات إطلاق الأقمار الصناعية ذات البعد التطبيقي (كالاستشعار عن بعد).

أو في مجال استكشاف الفضاء لغايات علمية مثل مسبار الأمل لاستكشاف كوكب المريخ، أو في مجال الارتياد البشري للفضاء، بدءاً برائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري وزميله سلطان النيادي، وانتهاء بنورا المطروشي التي ستكون أول رائدة فضاء عربية وزميلها محمد الملا.

نموذج يحتذى

وتمنى الخصاونة أن تحذو كافة الدول العربية الأخرى حذو الإمارات في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء، والتي يمكن اعتبارها أنموذجاً يحتذى به ليس على صعيد الدول العربية وحسب، بل أيضاً على الصعيد الدولي العالمي بشكل عام.

وقال الدكتورعلاء النهري نائب رئيس المركز الإقليمى لعلوم وتكنولوجيا الفضاء بالأمم المتحدة إن اختيار رائدي فضاء إماراتيين جديدين محمد الملا ونورا المطروشي، يؤكد بقوة استدامة برنامج الإمارات لرواد الفضاء واستمراريته، وهو أمر يؤكد سعي الدولة نحو تطوير والتوسع في مشروعاتها الفضائية المتنوعة التي تفيد البشرية، وترسخ اسم الدولة كلاعب مهم في هذا القطاع على مستوى العالم.

خطوة كبيرة

وثمن النهري اختيار أول رائدة فضاء عربية معتبراً ذلك خطوة كبيرة لتمكين المرأة الإماراتية والعربية، وأن الجهود والدعم الكبير الذي تقدمه القيادة بدأت تؤتي ثمارها من خلال الإنجازات التي تحققت على كل الأصعدة، حيث إن الإمارات نجحت باستكشاف الكواكب بفضل وصول مسبار الأمل بنجاح لكوكب المريخ، واستدامة مشروع الإمارات لرواد الفضاء وتخريج أجيال جديدة من الرواد، وبدء تطوير مركبة المستكشف راشد لاستكشاف القمر، فضلاً عن مشروعات تجميع وبناء الأقمار الصناعية وتطوير التقنيات الفضائية، وبدء العمل على القمر الصناعي العربي 813، معتبراً هذه الإنجازات رسالة قوية بأن الإمارات أصبحت لاعباً مهماً عالمياً وتشارك الدول المتقدمة في هذا المجال إنجازاتها لخدمة البشرية، فضلاً عن إلهامها للدول العربية والشباب العربي للانضمام لهذه الانجازات وإعادة نهضة الحضارة العربية التي أضاءت لقرون الطريق نحو التطور والتقدم.

طباعة Email