«زايد العليا» تطلق إصدارها 3 من دليل تصنيف الإعاقات

أطلقت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم النسخة المحدّثة من الإصدار الثالث من دليل تصنيف الإعاقات الخاص بأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي.

يأتي ذلك تماشياً مع توجهات الإمارة، ضمن إطار استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم، التي تم إطلاقها في العام 2020، وتضمّنت في إحدى مبادراتها توحيد الدليل المحلي مع التصنيف الوطني الموحد للإعاقات، ما استوجب ذلك إعداد الإصدار الثالث من دليل تصنيف الإعاقة.

كما يأتي دليل تصنيف الإعاقات استجابة للنقلة النوعية الكبيرة، التي تشهدها إمارة أبوظبي في مختلف المجالات، والتي تتماشى مع احتياجات الجهات والهيئات ذات العلاقة بالخدمات المقدمة سواء على المستوى التعليمي والتأهيلي والعلاجي والصحي والاجتماعي، إلى جانب المستويات الوظيفية والخدمات الأخرى الرامية إلى تمكين أصحاب الهمم في المجتمع.

وأوضحت الدكتورة ليلى الهياس المديرة التنفيذية بالإنابة لقطاع الرصد والابتكار في دائرة تنمية المجتمع أن دليل تصنيف الإعاقات لأصحاب الهمم في إمارة أبوظبي يعد خطوة مهمة نحو ضمان حصول جميع فئات الإعاقة في الدولة على الحقوق والخدمات، التي من شأنها دمج وتمكين أصحاب الهمم، وهو ما يعكس رؤية استراتيجية أبوظبي لأصحاب الهمم نحو مجتمع دامج وممكّن لأصحاب الهمم لا سيما أننا نعمل معاً على بناء ثقافة المجتمع المبني على المنظور الحقوقي لأصحاب الهمم، من أجل ضمان تقديم خدمات متكاملة وذات جودة عالية في القطاعات سواء الحكومية أو الخاصة أو القطاع الثالث.

اتفاقية

وقالت سدرة المنصوري مدير ة إدارة خدمات أصحاب الهمم في مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم: يأتي الدليل استناداً لبنود الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة، والتي تقوم على مبدأ المجتمع للجميع، وإلى التصنيف الوطني الموحد للإعاقات (أصحاب الهمم) في دولة الإمارات 2018 لفئات الأشخاص، الذي استهدف ضمان حصول جميع الفئات المدرجة في التصنيف على الحقوق، التي ضمّنها القانون الاتحادي رقم 29/‏‏2006 بشأن حقوق ذوي الإعاقة والمُعدّل بالقانون الاتحادي رقم (14) لسنة 2009.

وأضافت: بدأ المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بإرسال الإصدار الثالث من دليل تصنيف الإعاقات (أصحاب الهمم) 2020 إلى كل الجهات والشركات الحكومية في الإمارة، كما تم مخاطبة الجهات ذات التأثير العالي والبالغ عددها 12 دائرة في إمارة أبوظبي، من أجل وضع خطة لتفعيل الدليل وفقاً لـ 6 بنود رئيسية وهي: الالتزام بالفئات الـ 11 الواردة في الدليل فقط، الالتزام باستخدام مسميات الإعاقة وفئاتها الواردة في الدليل فقط، وحصر البيانات المتعلقة بأصحاب الهمم في نطاق عمل الجهة حسب فئاتهم الواردة في الدليل، والالتزام بمسارات تقديم الخدمات حسب الفئات في الدليل، والالتزام بتعديل السياسات والأنظمة الداخلية للجهات، بما يتوافق مع ما ورد في الدليل مع الالتزام بشمول فئات أصحاب الهمم الواردة بالدليل في الخدمات، التي تقدمها الجهة في نطاق اختصاصها.

وأوضحت أن الدليل اشتمل علـى (11) فئة إعاقة رئيسية و(28) فئة فرعية موزعة على (5) محاور وهي: الاضطرابات النمائية العصبية والإعاقات الحسية والإعاقات الجسدية والاضطرابات النفسية والإعاقة المتعددة.

ويهدف الدليل إلى توفير مرجعية موثوقة في تسمية فئات أصحاب الهمم وتعريفاتها وأنواعها ومسار خدماتها، وفي تحديد مسؤوليات ومهام الجهات ذات الصلة بالخدمات المقدمة لتلك الفئات، كما يضمن حصول الأشخاص من أصحاب الهمم على حقوقهم الواردة في الاتفاقيات والقوانين الدولية والمحلية والاستثمار الأمثل للإمكانات والموارد المتوفرة في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى توفير إطار مرجعي يستند إليه في التخطيط الاستراتيجي للخدمات وإعداد الدراسات والمسوحات الإحصائية المختلفة، كما يُعتبر الدليل مرجعية في تسميات فئات الأشخاص من أصحاب الهمم، وفي تحديد احتياجاتهم المختلفة من الخدمات.

مواءمة

كما يهدف الدليل إلى المواءمة مع التصنيف الوطني الموحد للإعاقات (أصحاب الهمم) في دولة الإمارات العربية المتحدة 2018، وهو توحيد البيانات والإحصاءات المتعلّقة بالأشخاص ذوي الإعاقة بطريقة متسقة على صعيد الدولة، وقابلة للمقارنة بين بيانات الدول ومع مرور الوقت، ما يفيد عملية رفع التقارير الدولية وعملية وضع التشريعات والبرامج، وجاء هذا الدليل للحاجة إلى اعتماد لغة مشتركة ومفاهيم موحدة للاستخدام من قبل مقدمي الخدمات.

ومن أهم مخرجات دليل تصنيف الإعاقات (أصحاب الهمم) في إصداراته السابقة هو بناء سجل إلكتروني لبيانات أصحاب الهمم في أبوظبي، والذي تمّ إطلاق المرحلة الأولى منه في فبراير من العام 2020، بالإضافة إلى احتساب معدل انتشار الإعاقة في إمارة أبوظبي حسب الفئة وتحديد مسارات الخدمات الاجتماعية، التي توفّرها الإمارة لهم أسوة ببقية أفراد المجتمع كالخدمات التعليمية والتأهيلية والترفيهية والوقائية، فضلاً عن إسهامه في وضع الخطط الاستشرافية لمستقبل الخدمات والبرامج والمنشآت في إمارة أبوظبي.

كما يحقق دليل تصنيف الإعاقات (أصحاب الهمم) لإمارة أبوظبي التكاملية في أدوار جهات الإمارة، وتوحيد الجهود نحو تمكين الأشخاص أصحاب الهمم في المجتمع، كما يهدف إلى وضع رؤية واضحة لمستقبل تلك الفئات في الإمارة، والخدمات المتخصصة والأساسية لهم واعتماد قواعد بيانات دقيقة وموحدة لتلك الفئات والربط الإلكتروني بين جهات الإمارة ذات العلاقة بخدماتهم، فضلاً عن اعتماد أدوات ومعايير مقننة لعمليات التقييم والتشخيص والكشف والخدمات المقدمة لهم، وإعداد الدراسات والمسوحات المتخصصة في مجال الإعاقة وانتشارها.

 

طباعة Email