مركز الإخصاب في صحة دبي من الأكثر جذباً للسياحة العلاجية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يعتبر مركز دبي للإخصاب من أهم المراكز الصحية في القطاع الحكومي جذباً للسياحة العلاجية، حيث أظهرت الأرقام أن المركز يستقبل 14 ألف زيارة من المتعاملين معه سنوياً، وأنه تمكن من علاج ومتابعة 24 ألف زوج وزوجة، من مختلف قارات وبلاد العالم، حسب آخر إحصائية ما بين عام 2017 - 2020، بينهم %57 من المواطنين، و%5 من الدول الخليجية، و%14 من البلدان العربية، و%12 من الآسيوية، و6 من أوروبا، و3 % من أفريقيا، و%2 من أمريكا، و%1من أستراليا ونيوزيلندا.

ويعد المركز الأحدث من نوعه على مستوى المنطقة، في علاج العقم وبحوث ودراسات علم الأجنة، والمزود بجملة من التجهيزات المطورة والتقنيات الذكية، التي يقوم عليها نخبة من الأطباء والمتخصصين والفنيين، إذ يستقبل المركز نحو 14 ألف زائر سنوياً.

واعتمد المركز في تأسيسه على بنية تحتية وتقنية متقدمة، مزودة بتجهيزات وتقنيات هي الأحدث عالمياً في مجال الإخصاب وعلاج العقم وزراعة الأجنة والأنسجة وإنضاج البويضات وحفظ أنسجة المبيض. وتضمن المركز في تكوينه مجموعة من غرف العمليات المتطورة، وغرف الأشعة والمختبرات، والعيادات التخصصية، إلى جانب مركز بحثي لعلوم الأجنة والإخصاب، لمواصلة إسهامات المركز في تطوير البحوث العلمية في هذا التخصص الدقيق.

وقالت هناء طحواره مديرة مركز دبي للإخصاب: إن المركز الجديد يضم غرفة لترجيع الأجنة، ومختبر علم الأجنة الأحدث بطريقة نظام إنشاء المختبر، و7 أقسام مخصصة للتعامل بعناية شديدة مع العينات البشرية، ومتوافقة في الوقت نفسه مع البروتوكولات المعمول بها عالمياً، وغرفة لحفظ الأجنة، تشتمل على مجموعة حاويات متطورة تتسع إلى تجميد وحفظ أكثر من 4 آلاف عينة بشرية، إلى جانب الأجنة، وذلك وفقاً للفترة المسموح بها في للقانون الاتحادي للإخصاب، والتي تصل إلى 5 سنوات قابلة للتمديد، حتى 10 سنوات.

وراعت الهيئة في تصميم المركز، جميع معايير الخصوصية، إضافة إلى مواصفات المباني العصرية، وشروط الاستدامة، كما أخذت في الاعتبار ظروف المتعاملين والمراجعين من داخل الدولة وخارجها، حيث وفرت مساحات رحبة باعثة على الراحة والطمأنينة والتفاؤل، ومداخل مخصصة لكبار الشخصيات، وأجنحة صحية مميزة، بجانب المرافق الخدمية والإدارية والترفيهية الأخرى الموزعة على مساحة 7500 متر مربع، وذلك في المركز الجديد الملازم لمحيط مستشفى لطيفة للنساء والأطفال، والذي تم اختياره بعناية ليكون منسجماً مع طبيعة خدمات وتخصصات المستشفى.

ويضم المبنى 6 عيادات خارجية تخصصية مع جميع الخدمات الداعمة لها، بالإضافة إلى 6 عيادات خارجية تخصصية و3 غرف أشعة حديثة ومختبر لعلم الأجنة عالي المستوى مزود بأحدث الأجهزة والتقنيات الإلكترونية ومختبر للأبحاث التخصصية في مجال الإخصاب، وغرفتي عمليات، وجناح للإقامة القصيرة لعدد 10 غرف خاصة مصممة حسب مواصفات الخدمات الفندقية، وغرف للمعاينة وصيدلية حديثة ومختبر، إلى جانب غرفتين للعمليات التخصصية لزراعة الأجنة والأنسجة على قدر عالٍ من التعقيم وهي متصلة بـ4 غرف إفاقة.

ويضم الطابق الأرضي مختبراً تخصصياً ومختبراً تعليمياً يدعم البحوث المخبرية ذات الصلة بتقنية إنضاج البويضات، ويحتوي المركز على أحدث خدمات (حفظ أنسجة المبيض).

وتمكن مركز الإخصاب بفضل الإمكانيات والكفاءات والتقنيات التي يحظى بها من رفع نسبة نجاح الحمل إلى 67%، متجاوزاً بذلك النسبة العالمية التي لا تتعدى 45%، وحقق الأمل والسعادة للعديد من الأسر محلياً وعالمياً بتسجيل إنجاب 5,099 طفلاً منذ إنشائه عام 1991.

طباعة Email