مريم المهيري: كفاءة الإمداد الغذائي أولوية لدى القيادة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي أن ضمان كفاءة سلسلة الإمداد الغذائي أولوية قصوى لقيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات، وتلعب الجهات المعنية كموانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، وموانئها الرئيسة والمنطقة الحرة، دوراً محورياً في تعزيز مكانة الإمارات كمركز عالمي للتجارة، وخصوصاً تجارة الغذاء، ما يدعم مساعينا نحو تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي الخاصة بتسهيل تجارة الغذاء، حيث تمثل الاستراتيجية خارطة طريق لمواجهة كافة التحديات المتعلقة بالغذاء من خلال العديد من الحلول المبتكرة مثل التوسع في استخدام تكنولوجيا الزراعة الحديثة التي تعد أهم التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات من أجل زيادة محاصيلنا الزراعية ومنتجاتنا الغذائية مع تقليل استهلاك المياه، التي تعد المورد الأكثر ندرة في منطقتنا».

ندوة

جاء ذلك خلال ندوة نظمتها موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، بالتعاون مع مجلة ميدل إيست إيكونوميك دايجست (ميد)، عبر الإنترنت بعنوان «أجري تِك – تعزيز منظومة الأمن الغذائي في دولة الإمارات»، بحضور محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا، وذلك استعراضًا لخطة الإمارات في تعزيز منظومة الأمن الغذائي، والوصول إلى «الرقم واحد» في مؤشر الأمن الغذائي العالمي بحلول عام 2051.

وشارك في الجلسة الحوارية للندوة كل من عبدالله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية بموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وجمال جوهري، الرئيس التنفيذي لشركة الغرير للموارد لتجارة الزيوت والبروتينات، ورالف نيهم، كبير مديري شركة أيروفارمز، وأدار جلسة الحوار ريتشارد طومسون، مدير التحرير في مجلة (ميد).

وقالت معالي مريم المهيري : «تسهم التقنيات الزراعية في التحول الذي تشهده دولة الإمارات على صعيد الزراعة داخل النظم المغلقة كالمزارع العمودية والبيوت الزجاجية التي توفر 95% من المياه مقارنة بنظم الزراعة التقليدية».

تحول

وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية: «منذ تأسيس دولة الإمارات وأمننا الغذائي يشكل أولويتنا القصوى وقد قطعنا شوطًا طويلًا في التحول من دولة تمتد فيها الأراضي الصحراوية على مساحات شاسعة إلى مركز مزدهر لتقنيات الإنتاج الزراعي والغذائي ويعود الفضل في ذلك إلى الجهود المتضافرة لقيادتنا الرشيدة التي مكنتنا من الوصول إلى مكانة رائدة في هذا المجال، لتشهد على التزامنا بتحقيق أهداف التنمية المستدامة ونحن على يقين أنه من خلال اعتمادنا على قدرات التقنيات الحديثة لتعزيز الزراعة في الدولة، فإننا سنحقق هدفنا المتمثل في زيادة إنتاجنا الغذائي والزراعي بنسبة تتراوح بين 30-40 في المائة خلال عشر سنوات».

وقال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا: «بذلت قيادتنا الرشيدة جهودًا كبيرة لمعالجة العديد من التحديات البيئية التي نواجهها، منها قلة المياه والأمطار، وتبعات التغير المناخي والاحتباس الحراري، وندرة الأراضي الصالحة للزراعة، وتزايد عدد السكان، بما يسهم في تعزيز كفاءة تدفق سلسلة الإمدادات الغذائية بسلاسة، وذلك عبر إطلاق العديد من المبادرات مثل الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي 2051، ومجلس الإمارات للأمن الغذائي».

استدامة

قال عبدالله بن دميثان، المدير التنفيذي للشؤون التجارية بموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات: «تلعب سلسلة الإمداد دوراً محورياً في نمو الاقتصادات، وأي اضطرابات تتعرض لها هذه السلسلة قد تتسبب في تأثير مباشر على الأمن الغذائي، ما يفتح آفاقًا واسعة للعمل على تحقيق الاستدامة في سلسلة الإمداد من خلال توظيف الابتكار».

طباعة Email