المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة لـ «البيان»:

ترخيص منشأة طبية في دبي كل 24 ساعة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يعد القطاع الصحي في دبي من أكثر القطاعات الاستثمارية جاذبية، حيث يتم ترخيص منشأة طبية جديدة كل 24 ساعة إضافة إلى ترخيص 37 مهنياً صحياً، وذلك بفضل التسهيلات الكبيرة التي يحظى بها المستثمرون وإجراءات الترخيص السريعة عند مطابقتهم المعايير والمواصفات التي حددتها هيئة الصحة بدبي، رغم الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، وهو ما يعكس الثقة الكبيرة التي تحظى بها دبي كوجهة مثالية للاستثمار الصحي، ويؤكد قدرتها التنافسية وقوة ومتانة بنيتها التحتية، والتشريعات الناظمة للقطاع الصحي، ورؤيته الطموحة وقدرته على عبور وتجاوز كافة الظروف والتحديات والخروج منها أكثر قوة وصلابة.

أرقام
وقال الدكتور مروان الملا المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي في هيئة الصحة بدبي لـ«البيان»: إن عدد المنشآت الصحية الجديدة التي تم ترخيصها من قبل هيئة الصحة بدبي خلال الربع الأول من العام الجاري بلغ 103 منشآت صحية، ليصل العدد الإجمالي للمنشآت الصحية العاملة بدبي إلى 3607 منشآت، فيما بلغ عدد التراخيص الجديدة للمهنيين الصحيين خلال نفس الفترة 4418 مهنياً، ليصل العدد الإجمالي للمهنيين الصحيين العاملين بدبي حالياً إلى 40178.

وأوضح أن عدد المنشآت الصحية التي تم تجديد تراخيصها خلال الربع الأول من العام الجاري 757 منشأة صحية، فيما بلغ عدد المهنيين الصحيين الذين تم تجديد تراخيصهم المهنية خلال نفس الفترة 8581 مهنياً.

ونوه الدكتور المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي بأن المنشآت الصحية الجديدة التي تم ترخيصها خلال الربع الأول من العام الجاري شملت مستشفيين، و31 عيادة ومجمعاً طبياً، و36 صيدلية، ومركزين لجراحة اليوم الواحد، و3 مراكز للعلاج الطبيعي والطب البديل، ومختبرين للأسنان، ومركز تطبيب عن بُعد، و4 مراكز لخدمات الصحة المنزلية، وغيرها من المنشآت الصحية، فيما توزعت التراخيص الجديدة للمهنيين الصحيين خلال الفترة نفسها إلى 1037 طبيباً، و354 طبيب أسنان، و1629 ممرضاً، و1378 مهنياً فنياً، و20 طباً تقليدياً.

خدمات
وأكد على الاهتمام البالغ الذي توليه الهيئة لمواصلة تقديم خدماتها المتميزة للمرضى والمتعاملين بشكل عام، وجهودها المستمرة لتحفيز وتشجيع المستثمرين وتحسين تجربتهم خلال الظروف الاستثنائية لجائحة «كوفيد 19» من خلال حزمة من التسهيلات الحكومية، والاستجابة القصوى لاحتياجاتهم وتطلعاتهم للاستفادة من الفرص الاستثمارية التي توفرها الإمارة.

واستعرض الدكتور مروان الملا، الجهود التي تقوم بها هيئة الصحة بدبي لتعزيز وتطوير منظومة التراخيص الطبية، وتسهيل الحصول عليها بشكل إلكتروني اعتماداً على توظيف التقنيات الحديثة بما في ذلك تقنية الذكاء الاصطناعي لجعل النظام أكثر مرونة وفاعلية واستجابة لمتطلبات واحتياجات المتعاملين والمستثمرين على مدار الساعة، بما في ذلك الأطباء، وأطباء الأسنان، والتمريض، والمهنيون الصحيون المساعدون، والعاملون في قطاع الرعاية الصحية بشكل عام.

وأشار إلى الاهتمام الكبير الذي توليه الهيئة لتسهيل إجراءات الحصول على التراخيص الطبية للمنشآت وتراخيص مزاولة المهنة من خلال نظام «شريان»، مشيراً إلى الجهود التي تقوم بها الهيئة لدعم وتسهيل الفرص الاستثمارية أمام القطاع الخاص الذي يعد شريكاً استراتيجياً في تطوير القطاع الطبي في الإمارة والنهوض به لترسيخ مكانة دبي كوجهة مثالية لطالبي العلاج والاستشفاء من مختلف دول العالم.

ودعا الدكتور الملا الراغبين في الحصول على هذه التراخيص إلى التقدم الإلكتروني لهيئة الصحة بدبي بهذا الخصوص، حيث تتم مراجعة الطلب والتأكد من مدى استيفائه لمتطلبات وشروط الترخيص ومدى تطابق المعلومات مع الواقع وإصدار الموافقات المبدئية والنهائية بعد استيفاء كافة متطلبات وشروط الترخيص.

وأشار المدير التنفيذي لقطاع التنظيم الصحي إلى الاهتمام البالغ الذي توليه إدارة التدقيق والرقابة الصحية للحفاظ على أعلى مستويات الأداء في القطاع الصحي في إمارة دبي خلال الجائحة، مما ساهم في ارتفاع معدل سلامة المرضى وفق الأسس العالمية المتعارف عليها للتعامل مع الأزمات.

 

طباعة Email