مدير الدار لـ«البيان »: برامجنا تستهدف المهتدين الجدد

10 مبادرات تطلقها «زايد للثقافة الإسلامية» في الشهر الفضيل

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

يحرص طاقم العمل في دار زايد للثقافة الإسلامية على استقبال شهر رمضان المبارك بإطلاق باقة من المبادرات الرمضانية المتنوعة والتي تتمثل في البرامج الثقافية والاجتماعية والتي تهدف إلى نشر قيم التسامح والعطاء والخير، وبما يعكس الخصوصية التي يمتاز بها المجتمع الإماراتي الأصيل، إذ تطلق الدار 10 مبادرات رمضانية افتراضية تأكيداً على أن الالتزام بقوانين حماية الوطن مسؤولية مجتمعية، وتماشياً مع الأوضاع الراهنة التي تمر بها الدولة ونجاح تجربة الدار في العمل والتعليم عن بُعد.

وفي هذا الإطار، قالت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية لـ«البيان»: «اجتهدنا خلال الفترة الماضية بتكاتف جميع فرق العمل في الدار على إعداد وتقديم باقة من البرامج الرمضانية المتنوعة ذات الصبغة الدينية والثقافية والاجتماعية، علماً بأن تقديمها سيكون افتراضياً، وذلك على المنصات التقنية الحديثة وشبكات التواصل الاجتماعي نظراً للوضع الحالي والإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي ينبغي على كل شخص منا الالتزام بها للحد من انتشار الفيروس إلى حين زواله.

وأضافت: وضعنا برنامجاً يتضمن عدداً من المبادرات وذلك بلغات عالمية تستهدف المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية وأفراد المجتمع وتركز على الترابط الأسري وتسهم في ترسيخ قيم التسامح والعطاء والتعاطف بين شتى فئات المجتمع. إضافة إلى برنامج»رمضان إيمان وطمأنينة«والذي يشمل على باقة من المبادرات الرمضانية المتنوعة والتي تُجسد قيم الشهر الفضيل، والإسهام الفعلي في تعزيز قيم التسامح وتقبل التعدد الثقافي بين أفراد المجتمع خلال شهر رمضان. إلى جانب تنظيم مسابقة»أجمل آذان«والموجهة لفئة المهتدين الجدد لاختيار أجمل الأصوات من قبل أفراد المجتمع، بهدف تعزيز قيم التسامح والتعايش والتآلف وإلهام المجتمع والمهتدين الجدد بجمال الاذان صوتاً ومعنى. ولفتت إلى مبادرة»نسائم رمضانية«وهي عبارة عن سلسلة من المحاضرات التي ستنظم بخمس لغات هي الانجليزية والامهرية والصينية والروسية والتغالوغ وتستهدف فئة المهتدين الجدد والمهتمين بالثقافة الإسلامية.

مسابقة

بدوره، أشار خليفة عبدالله الساعدي رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام بالدار إلى أن الدار كما ستطلق مسابقة «رتل وارتق» للقرآن الكريم.

وأضاف: وبالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي وضمن برنامج الدعم الاجتماعي للمهتدين الجدد ستقدم الدار مبادرة»ميركم علينا«لتوزيع مجموعة من المواد الغذائية الأساسية للأسر المتعففة لضمان توفر الاحتياجات الأساسية لهم خلال شهر رمضان.

إضافة إلى مبادرة «مجلس الدار الافتراضي» لتنفيذ عدد أربع محاضرات مجتمعية يتم بثها عبر حسابات الدار في وسائل التواصل الاجتماعي بهدف توفير منصة ثقافية تتيح الفرصة لأفراد المجتمع للاستفادة منها، وتحقيقاً لتآلف وترسيخ القيم المجتمعية لدى فئات المجتمع. وتعزيزاً لدعم الفئات الضعيفة وتلبية احتياجاتهم ستقدم الدار مبادرة»تهادوا تحابوا" التي يقوم فيها موظفو الدار وأسرهم.

طباعة Email