5 مهارات للتعامل مع أطفال التوحد

حددت وزارة تنمية المجتمع 5 مهارات أساسية لتعامل أولياء الأمور مع أطفالهم من فئة التوحد، أبرزها التركيز على التواصل الدائم ومشاركة الطفل كافة النشاطات اليومية والعمل على تقريب ودمج الطفل مع أقرانه، إلى جانب تنمية ثقته بنفسه ودعم استقلاليته من خلال الاعتماد على الذات، وتدريبه على الدفاع عن نفسه وتقدير حالته النفسية من خلال التجاوب مع ما يفرحه.

وشددت على أن كل طفل مصاب بالتوحد يحتاج إلى رعاية خاصة تعزز ثقته بنفسه وتساعده على الانخراط أكثر في مجتمعه، مع التركيز على دور الأسرة في هذا الإطار. وأوضحت أهم العلامات التي تشير إلى وجود اضطراب طيف التوحد في الطفولة المبكرة والتي ينبغي أن ينتبه لها المربون أو مسؤولو الرعاية عن الأطفال وتتضمن 8 مؤشرات هي: عدم التفات الطفل عند مناداته باسمه، فقدان التواصل البصري، عدم الإشارة إلى الألعاب أو الأشياء الخاصة به، ولا يبتسم عند الابتسام إليه كما لا يطلب ما يريد باستخدام كلمات واضحة إلى سن 18 شهراً، ولا يلعب بالألعاب بطريقة مرنة، بينما يقل اهتمامه بالمحيطين، ويعمد إلى القيام بحركات تكرارية كالرفرفة، وشددت الوزارة على ضرورة طلب المساعدة من المختصين في حال ملاحظة أي من هذه العلامات.

دليل

يذكر أن إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع أصدرت دليلاً للتعليم المنزلي خاصاً بأطفال التوحد والإعاقة الذهنية متضمناً معلومات ومعارف ووسائل وطرقاً تعليمية منزلية مختلفة وعدداً من المحاور والإجراءات والأمثلة الداعمة التي تقدم الدعم للمستهدفين بطريقة فعالة وتفاعلية خلال فترة جائحة كورونا، يشرف عليه مختصون عن بعد دون الارتباط بإطار زمني معين للتعلم بل اعتبار كل لحظة يعيشها الطفل خبرة تعليمية جديدة ما دام يتم استثمارها وتوجيهها بالشكل الصحيح من قبل أفراد العائلة.

طباعة Email