«دار البر»: رمضان فرصة للمسارعة إلى عمل الخير وتعزيز التلاحم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكدت جمعية دار البر‏ أن شهر رمضان المبارك فرصة متجددة للمسارعة في عمل الخير والإحسان، وتعزيز التلاحم الوطني والتضافر المجتمعي، وترسيخ الولاء والانتماء لدولتنا ووطننا العزيز، في مواجهة التحديات الراهنة، وفي مقدمتها الجائحة وتداعياتها السلبية على النطاق العالمي.

وتقدمت «دار البر» بأصدق التهاني والتبريكات إلى قيادة الدولة وحكومة الإمارات وشعبها الطيب الأصيل والإخوة المقيمين على أرضها والمسلمين في بقاع الأرض بحلول الشهر الفضيل، داعية المولى، تبارك وتعالى، بأن يجعله شهر خير وبركة ورحمة للإمارات والعالم الإسلامي والعالم أجمع، وأن يعيده علينا جميعاً وقد زالت الغمة وفرجت الأزمة، المتمثلة في تفشي الفيروس.

وقال المهندس خلفان خليفة المزروعي، رئيس مجلس إدارة الجمعية: إن الإمارات بدأت الشهر الكريم جرياً على نهجها الخيري الإنساني كل عام بإطلاق مبادرة نوعية ضخمة، غير مسبوقة عالمياً، 100مليون وجبة لطعام الطعام، برؤية وتوجيهات قيادتنا، ودعم وتضافر شعبنا والمقيمين في هذا الوطن، ما يمثل ترجمة لقيم وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف.

وأشار محمد سهيل المهيري، المدير التنفيذي في «دار البر»، إلى ما يتميز به شعب الإمارات من تواصل وتراحم وبر وإحسان وصلة للأرحام، خلال رمضان، لكن الظروف الحالية في ظل الجائحة، تستدعي التقيد بالإجراءات الوقائية وتعليمات الجهات المختصة في الدولة، وهو ما قدمت فيه الإمارات وشعبها نموذجاً يحتذى في الالتزام والمسؤولية، خلال المرحلة الماضية، داعياً جميع شرائح المجتمع المساهمة في المشاريع الخيرية والإنسانية التي أطلقتها جمعية دار البر في حملتها رمضانية 1442هجري بحيث يمكن التبرع والمساهمة عبر موقع الجمعية، التطبيقات الذكية أو الاتصال 80079.

طباعة Email