سفيرنا في جاكرتا: العلاقات الإماراتية الإندونيسية تشهد تطوراً متنامياً وإنجازات مستمرة

أكد عبد الله سالم عبيد الظاهري، سفير الدولة لدى جمهورية إندونيسيا ورابطة الآسيان، أن العلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية إندونيسيا تشهد تطوراً متنامياً وتحقق إنجازات مستمرة يوماً بعد يوم، وتأتي تسمية أحد الشوارع الاستراتيجية والحيوية الإندونيسية باسم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، دلالة على متانة وقوة العلاقات الثنائية الإماراتية - الإندونيسية على المستويات الرسمية والشعبية كافة.

وقال: إن هذه المبادرة تعد رسالة تقدير للدور البارز والريادي لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تعزيز التعاون الثنائي في المجالات كافة ومثلت زيارة سموه إلى إندونيسيا في يوليو 2019 علامة فارقة ونقطة تحول هامة في مسيرة علاقة البلدين التي أصبحت حالياً شراكة استراتيجية. وأضاف أن قيادتي البلدين ترتبطان بعلاقات قوية ومتينة تعكسها الاتصالات المستمرة والزيارات المتبادلة، وكان من نتيجة ذلك أن شهدت العلاقات الإماراتية - الإندونيسية تطوراً مستمراً وعلى سبيل المثال أعلنت دولة الإمارات قبل أسابيع عن استثمارها 10 مليارات دولار مع الصندوق السيادي الإندونيسي، والتي ستركز على قطاعات استراتيجية في إندونيسيا تساهم في تحقيق التنمية والرخاء لشعبها الصديق.

وعن فرص التعاون المستقبلي بين البلدين الصديقين، أوضح أن المستقبل يبشر بالمزيد من التعاون المشترك نظراً للإمكانيات والقدرات والموارد الطبيعية والبشرية الهائلة التي يتمتع بها البلدان وتؤمن دولة الإمارات بالأهمية الاستثمارية والاقتصادية الكبيرة التي تتمتع بها إندونيسيا.

طباعة Email